2019-11-22 | 00:08

رئيس قسم الترويج في فورمولا إي يتحدث عن المستجدات قبل الانطلاق
بوتاجي: الدرعية مثل لندن

بوتاجي: 
الدرعية مثل لندن
حوار: علي الحدادي
مشاركة الخبر      

يسجل كارلو بوتاجي، الرئيس التنفيذي لشركة “سي بي إكس”، الجهة المسؤولة عن أنشطة الترويج الخاصة بسباق “فورمولا إي الدرعية “، حضوره الثاني في الدرعية بعد توليه المهمة ذاتها في النسخة الأولى من السباق.
وشهد سباق الدرعية في العام الماضي حضور 40 ألف متفرج من 80 دولة، وفق أرقام بوتاجي.
وتتولى جهته تنظيم بطولة “إيه بي بي فورمولا إي”، إلى جانب إطلاق موسم الدرعية الذي يتضمن بطولة عالمية للملاكمة، وكأسًا للتنس، ومهرجانًا للفروسية.
ويقود بوتاجي أيضًا فريق الترويج لسباق داكار في عام 2020، وبطولة “إكستريم إي” في عام 2021.
بوتاجي تحدث عن جوانب عدة من خلال حواره التالي مع “الرياضية” المتزامن مع سباق الدرعية.
01
كيف رأيت استضافة الدرعية حدثًا مهمًا مثل سباق فورمولا إي الدرعية؟
شهدنا تحقيق إنجاز كبير في الدرعية خلال العام الماضي، وشكل ذلك بداية شراكة مثمرة تستمر 10 أعوام مع بطولة “فورمولا إي” السعودية. كما شهدنا نقلة نوعية في السعودية تمثلت في تحقيق الكثير من الإنجازات للمرة الأولى مثل إتاحة تأشيرات الدخول السياحية إلى الأجانب، ومشاركة السيدات في السباقات للمرة الأولى، وتنظيم حفلات موسيقية عالمية المستوى تستهدف أوسع شريحة ممكنة من الجمهور.
02
أشرفت في النسخة الأولى على عملية تطوير حلبة الدرعية وقرية “فورمولا إي” وتجهيز كل شيء خلال 3 أشهر.. كيف كان شعورك أثناء عملية التطوير والنتائج التي تحققت بعده؟
لقد كان تحديًا صعبًا دون أدنى شك فكيف يمكن بناء مسار سباق في موقع مدرج على قائمة مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو؟ ولكنه بالمقابل كان تحديًا رحب به جميع أصحاب القرار في الموقع بما في ذلك شركة “سي بي إكس”، و”فورمولا إي”، والاتحاد الدولي للسيارات، والهيئة العامة للرياضة، والاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية.
03
هل تعتقد أن الجهات المعنية التي تتعاونون معها قد أصبحت أكثر استعدادًا في النسخة الثانية المقرر انطلاقها اليوم؟
كانت الجهات المعنية مستعدة على الوجه الأمثل خلال العام الماضي وقدمت أداءً رائعًا، ويعني ذلك بالطبع أنهم سيعودون للعمل وهم أكثر خبرة خلال هذه النسخة. ونحرص على إضفاء طابع التنوع وتقديم تجارب جديدة كليًا، والابتعاد عن تكرار فعاليات العام الماضي.
04
حظي مسار الدرعية بإشادة واسعة من قبل الكثيرين بما في ذلك السائقون الذين عدوه مسارًا رائعًا.. برأيك ما السبب في ذلك؟
يمتاز الموقع بأنه مدرج على قائمة مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، مسار السباق بالهدوء وغناه الثقافي والجمالي. ومن هنا، فقد أردنا إثراء هذا الجانب الرياضي عبر إنشاء مسار فريد من نوعه يراعي أهمية الموقع التاريخي الذي سرّنا اختياره مسارًا للسباق.
05
هل هناك تغييرات جديدة على مسار السباق في نسخته الثانية المقرر انطلاقها اليوم؟
شهد المسار الكثير من التغييرات التي زادت من صعوبته، حيث بات يتضمن انحدارًا حادًا من بداية المنعطف الرابع وصولًا إلى المنعطف الخامس، وتضفي الرمال على المسار مزيدًا من المتعة بالنسبة للسائقين، والحماسة والتشويق بالنسبة للجمهور، ويمتاز القطاع الأول من المسار بانعطافاته والتواءاته الحادة. ويصبح المسار في نهايته عند المنعطف 17 عريضًا ومستويًا وطويلًا، ما يتيح للسائقين فرصة الانطلاق بسرعة كبيرة وبعدها تظهر أمام السائقين المنعطفات 18 و19 و20، والتي توفر لهم أيضًا الكثير من الفرص لتجاوز السائقين الآخرين، ما يضفي على المسار طابعًا متفردًا عن جميع مسارات “فورمولا إي” الأخرى.
06
ما أكبر العقبات التي تعيّن عليكم اجتيازها أثناء تنظيم سباق “فورمولا إي” في السعودية؟
في الواقع، يمكن أن تحدث الكثير من المفاجآت غير المتوقعة أثناء تنظيم الفعاليات، ولكن التحلي بالعزيمة والإصرار يسمح بتحقيق إنجازات هائلة، إضافة إلى الاستعداد على الوجه الأمثل، وتوفير فرق العمل المتمرسة والخبرات العالية.
07
ما رأيك في الإرث الذي تركه سباق “فورمولا إي” في السعودية؟
أعتقد أن سباق “فورمولا إي” أكثر من مجرد فعالية ترفيهية، فهو يشكل علامة تجارية ذات هدف أسمى وأكثر أهمية لمواكبة عدد من التحديات البيئية مثل التلوث الناجم عن السيارات، والذي يُعد مسببًا رئيسا للتغيرات المناخية التي تحدث على كوكبنا.
وتجسد أضواء انطلاقته الخضراء الطابع الأخضر للمدينة المضيفة ومن هنا يعود سباق “فورمولا إي” بالكثير من المنافع على جميع الناس والمواقع في المدن، والتي تتمثل في دعم انتشار التكنولوجيا المبتكرة والوعي المستدام وتتوافق هاتان الرسالتان، على سبيل المثال لا الحصر، مع “رؤية السعودية 2030”، وأنا فخور جدًا للمشاركة في هذا التغيير.
08
كيف ترى تأثير إطلاق السعودية التأشيرات السياحية؟
من الرائع رؤية مستويات الضيافة الرفيعة التي تستقبل بها السعودية ضيوفها، وأنا أعلم ذلك جيدًا لأني نشأت هنا، ولكن لا يزال الكثيرون في مختلف أنحاء العالم يجهلون هذه الحقيقة. وتزخر السعودية بالمناطق الطبيعية الساحرة، وتقدم الكثير من أصناف الأطعمة الشهية والمميزة، وأنا أعتقد بأنها ستوفر الكثير من التجارب الترفيهية الفريدة من خلال الفعاليات الرياضية. وساهمت سهولة الحصول على التأشيرات السياحية حاليًا في إزالة جميع العقبات أمام الزوار القادمين إلى السعودية.
09
ماذا عن الفعاليات المصاحبة للسباق؟
يوفر السباق تجارب ترفيهية تلائم الجميع بما في ذلك عشاق السيارات، والعائلات، وعشاق التجارب المشوقة، والمأكولات، والتكنولوجيا المتقدمة. ويمكن لجميع الراغبين قضاء أوقات حافلة بالمتعة والقدوم واختبار التجارب الغنية التي توفرها الفعالية، وأنا أؤكد لهم بأنهم سيعودون مجددًا في العام المقبل.
10
ماذا تتضمن هذه الفعاليات؟
تتضمن الكثير من العروض الراقصة، وورش العمل للأطفال، والأنشطة المشوقة، ومسرحًا مفتوحًا للعروض، والعروض الجوّالة، واختبارات الاستجابة التي يخضع لها المتسابقون، وشاشات العرض الضخمة، ومنافذ لبيع المأكولات الشهية، والمناطق المخصصة للاسترخاء، وفعاليات للقاء النجوم والحصول على تواقيعهم، ومدارس تعليم القيادة للأطفال وغيرها من الفعاليات التي تجرى على مدار يومين كاملين.
11
الحفلات الموسيقية.. برأيك ما مدى ضخامتها؟
تشكل الحفلات الموسيقية أهم فعاليات سباق “فورمولا إي”، كونها طريقة رائعة لقضاء أوقات حافلة بالمرح، والتمتع بمشاهدة العروض الحية لفرقهم الموسيقية المفضلة بعد السباق. وتتكامل الحفلات الموسيقية مع فعاليات السباق، ولكن يتعين على الزوار أولًا حجز مقاعدهم على المدرج قبل أن نطفئ الأنوار لبدء العروض النابضة بالحيوية والحماس لمدة 45 دقيقة.
12
سباق “فورمولا إي الدرعية” ما الذي يميزه عن غيره من سباقات الموسم؟
تجرى منافسات سباق “فورمولا إي” في مدن تتوزع على 5 قارات. وسبق لي حضور جميع سباقات “فورمولا إي”، ويمكنني أن أؤكد بأن سباق “فورمولا إي الدرعية” فريد من نوعه. فمن ناحية الموقع، تعد الدرعية واحدة من أقدم المدن في السعودية. ويوفر تمازج التاريخ والتراث والثقافة مع سلسلة من الفعاليات الرياضية المشوقة والمتطورة من الناحية التقنية تجربة فريدة.
وخلال هذا الموسم، ستكون لندن والدرعية المدينتين الوحيدتين اللتين تستضيفان جولتين للسباق الذي يجرى عادةً خلال يوم واحد فقط.