2019-12-03 | 23:26

مدير مؤتمر حفر الباطن يشرح الأهداف.. وينصح الأندية والاتحادات
الحراملة: أهلوا الحكام ..نفسيا

الحراملة: 
أهلوا الحكام ..نفسيا
حوار: طلال القطيني
مشاركة الخبر      

تنظم جامعة حفر الباطن، اليوم وغدًا، المؤتمر الدولي الأول لعلم النفس الرياضي التطبيقي، برعاية وشراكة جهات بينها المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق و”الرياضية”.
ويلفت الدكتور أحمد بن عبد الرحمن الحراملة، مدير المؤتمر والأستاذ المشارك في الجامعة، إلى أهمية هذا العلم في تحسين نتائج الفرق والمنتخبات.
وينصح، في حوار مع “الرياضية”، الأندية بتطويع التخصصات العلمية لمصلحتها، مشيرًا إلى مشاركة 33 متحدثًا من 16 دولة في المؤتمر، فيما يصل عدد الندوات والورش العلمية والتدريبية إلى 13.
01
بدايةً، هل ترى قصورًا في اهتمام الأندية والاتحادات الرياضية بعلم النفس الرياضي؟
نعم، ويفترض تفعيل دور هذا العلم وبرامجه المختلفة للارتقاء بالأداء الرياضي الفردي والجماعي. ومن أهم برامجه الإعداد، والرعاية، والتأهيل.
02
من أين جاءت فكرة المؤتمر؟
من أروقة جامعة حفر الباطن. والمؤتمر حدث علمي دولي فريد من نوعه على مستوى الشرق الأوسط.
03
ما أبرز أهدافه؟
الأهداف العامة تشخيص واقع علم النفس الرياضي التطبيقي في السعودية والخليج والمنطقة العربية، وتوفير منبر لتبادل التجارب. وعند التعمق في المؤتمر نجد حزمةً من الأهداف، منها دعم البحوث والدراسات الرياضية ذات العلاقات بالعلوم النفسية والتربوية، والانتقال من الجانب النظري في علم النفس الرياضي إلى الجانب التطبيقي الميداني، وإعداد برامج للتدريب العقلي والإعداد النفسي، لتضمينها في البرامج التدريبية في المؤسسات الرياضية الحكومية والأهلية. كذلك تنمية المهارات النفسية اللازمة للاعبين والمدربين والحكام والعاملين في المجال الرياضي.
04
هل تتوقع تبني جهات معنية لهذه الأفكار والبحوث؟
سيتم الرفع بأبرز مخرجات وتوصيات المؤتمر. ونحن في الجامعة نتطلع إلى تحقيق هذه التوصيات والاستفادة منها في المؤسسات والاتحادات الرياضية والمنتخبات الوطنية.
05
كم عدد ندوات المؤتمر والدول المشاركة فيه؟
المؤتمر يستضيف 33 متحدثًا من 16 دولة، ويقدم 13 ندوة وورشة علمية وتدريبية وتأهيلية، و240 بحثًا.
06
هل هو الأول من نوعه عربيًّا؟
نعم، خاصةً بما يتضمنه من برامج وفعاليات علمية متخصصة في علم النفس الرياضي التطبيقي.
07
هل يضمن الأخذ بهذا العلم تحسين النتائج الرياضية؟
بصفة عامة، الاستفادة من كافة العلوم الرياضية تطور مستوى التدريب وتسهم في الوصول إلى مستويات مرتفعة.
08
هل تنصح الأندية السعودية بتعميم تجربة الاستعانة باختصاصيين نفسيين؟
نعم. تفعيل التخصصات العلمية يخدم الأندية ويرتقي بجودة العمل فيها. ينبغي كذلك مواكبة التطور العالمي في المجال الرياضي.
09
هل يقتصر دور اختصاصي علم النفس الرياضي على تهيئة اللاعبين؟
لا، دور علم النفس الرياضي التطبيقي يُفترَض أن يشمل الإداريين، والمدربين، وحتى الحكام والإعلاميين الرياضيين والمشجعين. هذا العلم يرشد الرياضيين نفسيًّا وإكلينيكيًّا. ويمتد إلى التأهيل النفسي في مرحلة ما بعد الإصابات.
10
علاوة على الأندية والاتحادات، ما القطاعات الأخرى التي ينبغي عليها الاستفادة من هذا العلم؟
قطاعا التعليم والصحة، والرياضة المدرسية والجامعية ورياضة المجتمع.
11
ماذا تعني لكم رعاية أمير المنطقة الشرقية للمؤتمر؟
تعني الشيء الكثير، الأمير سعود بن نايف، أمير المنطقة، يرعى الحدث رعاية كريمة، والأمير أحمد بن فهد بن سلمان، نائبه، سيفتتح المؤتمر، فلهما فائق الشكر والتقدير على الاهتمام.
12
هل أتممتم الاستعداد للمؤتمر؟
لدينا في الجامعة إدارة ولجان تنظيمية تعمل على مدار الساعة لضمان جعل المؤتمر ساحة علمية للبحث والمناقشة، ما يضمن الفائدة على المستويين المحلي والخارجي.
13
كلمة أخيرة، لمن توجهها؟
أوجه الشكر والعرفان إلى الدكتور محمد بن عبد الله القحطاني، مدير جامعة حفر الباطن، وكافة اللجان العاملة في المؤتمر على هذه الخطوة العلمية النوعية، الهادفة إلى النهوض بالقطاع الرياضي محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا.