2019-12-08 | 00:58

ياسر القحطاني.. آخر من قاد الأخضر نحو الذهب

ياسر القحطاني.. آخر من قاد الأخضر نحو الذهب
الرياض - إبراهيم الأنصاري
مشاركة الخبر      

لا تنسى الجماهير الرياضية السعودية والأخضر على أعتاب العودة إلى منصات التتويج آخر مواجهة توج على إثرها المنتخب بلقب خليجي في عام 2003 عندما قادت رأسيتي القناص ياسر القحطاني الأخضر للصعود إلى منصة الذهب في خليجي 16 بالكويت بعد إحرازه هدفي المنتخب السعودي في مواجهته الأخيرة أمام اليمن والتي أعلنت تتويج السعوديين باللقب الخليجي الثالث في تاريخهم.
وقبل عدت ساعات على النهائي الخليجي المنتظر الذي يجمع المنتخب السعودي بنظيره البحريني يعيش السعوديين على أمل وترقب أن تبتسم لهم أرضية ملعب عبدالله بن خليفة في الدوحة ويكرر رفاق سلمان الفرج وعبدالله الحمدان وفراس البريكان الإنجاز الذي كتبه وسطره رفاق ياسر القحطاني ومحمد نور وخميس العويران في عام 2003 وكانت العاصمة الكويتية شاهدة عليه.
16 عاماً مضت على آخر هدف سعودي توج الأخضر بالذهب وحمل اسم ياسر القحطاني الذي بزغ اسمه وسطع نجمه في تلك البطولة وشق طريقه نحو النجومية وهو الذي ودعته الجماهير الرياضية قبل أيام بعد أن علق حذائه وودع الملاعب.
اليوم يتكرر ذات المشهد ونفس السيناريو حيث يضع السعوديين أملهم على نجمين شابين هما فراس البريكان وعبدالله الحمدان الذان قد يكون الذهب الخليجي نقطة البداية في مسيرتهما الرياضية وجواز العبور إلى مصاف النجومية كما فعل ياسر القحطاني قبل 16 عاماً.