> مقالات

رياض المسلم
مواسم السعودية.. لا تذبل
2020-01-14



يحسب للهيئة العامة للسياحة خطوتها الرائدة في إطلاق مواسم السعودية التي جعلت المملكة العربية السعودية وجهة سياحية خليجيًّا وعربيًّا وقاريًّا وعالميًّا..
الزوار يتقاطرون على بلادنا.. وجدوا فيها الفعاليات السياحية والتراثية والثقافية والغنائية والطبيعية وغيرها من مقومات السياحة..
القائمون على الهيئة العامة للسياحة بقيادة الأستاذ أحمد الخطيب تمكنوا بعد التناغم مع الجهات ذات العلاقة في إطلاق مواسم في عدد من مناطق ومدن ومحافظات المملكة لم نشهدها وكانت حديث العالم..
موسم جدة وجازان والدرعية وعسير والمنطقة الشرقية والعلا وغيرها إلى أن شاهدنا موسم الرياض الذي أصفه بأنه أفضل موسم ترفيهي في الشرق الأوسط، ليس ذلك فحسب بل من الجوانب الاقتصادية سجل أرقامًا قياسية وتشكر الهيئة العامة للترفيه بقيادة المستشار تركي بن عبد المحسن آل الشيخ على العمل الذي بذل في هذا الموسم التاريخي..
مواسم السعودية تحسب ما جاء في موقع الهيئة العامة للسياحة الإلكتروني فإنها تهدف إلى تحويل المملكة إلى إحدى أهم الوجهات السياحية في العالم. وذلك من خلال تقديم العديد من ألوان الفعاليات الكبرى والتجارب السياحية الفريدة المليئة بألوان الفرح والبهجة، والمستمرة على مدار العام في معظم مدن ومناطق المملكة، مطالبة من الجميع اكتشاف عراقة ماضي السعودية وثقافتها الفريدة، وسحر طبيعتها الخلابة عبر مواسم السعودية..
هيئة السياحة في دول عدة تعد أحد الروافد الاقتصادية في تلك البلاد وتدر على خزائنها الأموال نظير ما تقدمه من فعاليات وأنشطة لاستقطاب السياح ونجحوا في ذلك..
في بلادنا التفتنا إلى هذا الجانب المهم، فجاءت مواسم السعودية على مدار العام ولم تقتصر على مناسبة الأعياد فحسب، بل تقديم خطة عمل مستمرة تجعل السياحة مستدامة فكانت النتيجة تحقيق العوائد المادية للوطن الغالي إلى جانب تعزيز المكانة عالميًّا في السياحة والتراث والترفيه، وباتت المملكة أهم الدول السياحية في العامين الأخيرين بلغة الأرقام..
النهضة التي تشهدها بلادنا في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ـ حفظهما الله ـ غطت كافة المجالات.. والسياحة أحدها فكانت من ضمن الأهداف ليعود هذا القطاع بالمنفعة على كافة الأصعدة على الوطن.. وتحقق ذلك..
عشرات الملايين من المواطنين والمقيمين ألغوا فكرة السفر إلى الخارج من أجل التنزه في مواسم السعودية وزاد على ذلك استقطاب الملايين من السياح من كافة الدول طيلة العام، هذا الأمر لم يتحقق إلا بمجهودات وتكاتف وتناغم القطاعات الحكومية والخاصة والدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة..