2020-03-17 | 00:12

بطل كأس العالم 4 مرات ينصح اللاعبين بمراقبة الوزن أثناء التوقف
الخالد: أعيدوا النظر في قرار الـ 7

الخالد:
أعيدوا النظر في قرار الـ 7
حوار: عبد الإله المرحوم
مشاركة الخبر      

يحمل عبد العزيز الخالد، المدرب السعودي، درجة الدكتوراه في أصول التربية من كلية الفلسفة والآداب بجامعة الملك سعود، ويملك خبرات عريضة في المجال العملي، اكتسبها من خلال عمله في الجامعة رئيساً لقسم المنشآت الرياضية، ونائباً لمدير النشاط الرياضي، ومحاضراً متعاوناً مع الاتحاد السعودي لكرة القدم ومعهد إعداد القادة، وعضواً في اللجنة الفنية للاتحاد الدولي ـ بطولة “فيفا” للقارات.
ويرى الخالد أن الاهتمام الكبير الذي تحظى به الرياضة السعودية من الحكومة الرشيدة مؤشر على أنها ستشهد طفرة هائلة في المستقبل، وشدد على أهمية منح الثقة الكاملة للمدرب السعودي لكي يقدم نفسه بالشكل المطلوب، وأكد أن وجود سبعة لاعبين أجانب في كل فريق في دوري المحترفين أسهم في تقارب المستويات، وأشعل المنافسة على اللقب.
01
أين الخالد.. هل اعتزل التدريب أم هو توقف مؤقت؟
موجود في الملعب والميدان، نعم لم أحترف التدريب وربما كنت أتوقف أحيانًا عن الركض، ولعل الارتباط الوجداني مع المنتخب السعودي لذوي الاحتياجات الخاصة “بطل العالم أربع مرات من خمس مشاركات” يؤكد ذلك، وأفخر بكثير من المنجزات على مستوى الأندية والمنتخبات.
02
كيف ترى عمل المدرب السعودي على مستوى دوري المحترفين والدرجة الأولى؟
وضع بصمة جيدة، لمن يرون بعين المحب والمحايد والشواهد كثيرة، ولعل خالد العطوي وصالح المحمدي وحسن خليفة ويوسف عنبر وخليل المهنا والصيعري وغيرهم الكثير خير شاهد.
03
وما الجوانب التي يحتاجها المدرب السعودي ليكون محل الثقة؟
الإنصاف والفرصة والثقة من مسؤولي الأندية، كما يحدث مع المدرب الأجنبي رغم فشلة المتكرر، بدليل إلغاء عقود 31 مدربًا في الموسمين الماضي والجاري.
04
الاتفاقيون متمسكون بخالد العطوي على الرغم من عدم رضاهم عن نتائجه.. لماذا؟
إنه الفكر الاحترافي الذي تتميز به الإدارة الاتفاقية، وهو تميز قديم من أيام خليل الزياني “عميد المدربين”، ونشاهد الآن بكل وضوح نتاج الاحترافية التي يتعامل بها الاتفاقيون.
05
حقيبتك مليئة بالشهادات وسيرتك عامرة بالخبرات لكنك بعيد عن المناصب؟
تواصلي مستمر مع المدربين السعوديين، ونتبادل الخبرات، بالتنسيق مع الإخوة في الاتحاد واللجنة الفنية بقيادة تركي السلطان وزملائه، وتشرفت بعضوية اللجنة الفنية في فترات سابقة، وكذلك المشاركة كمحاضر متعاون في العديد من الدورات في الأعوام الماضية، ولعل آخرها دورة القائد المحترف لقادة ومدربي الأحياء.
06
حققت مع المنتخب السعودي لذوي الاحتياجات الخاصة عددًا من بطولات كأس العالم.. كيف ترى ذلك؟
ولله الحمد حققنا أربع كؤوس عالم من خمس مشاركات، وهو إنجاز غير مسبوق سجل للمملكة العربية السعودية، وتخطينا المنتخب الإنجليزي الذي حققها ثلاث مرات والهولندي مرتين، وهو إنجاز عالمي كبير لم يكن ليتحقق لو لا دعم خادم الحرمين الشريفين وولي العهد ووزير الرياضة، وهو دافع قوي لتحقيق المزيد من الإنجازات، شعارنا في آخر بطولة كان بعنوان “الوطن يستحق أكثر”.
07
ما أبرز المعوقات التي واجهتكم في ذلك الوقت؟
أبرزها البحث عن اللاعبين ممن تنطبق عليهم الاشتراطات ولائحة الاتحاد الدولي المنظم للعبة، وعمل الاختبارات ومراسلة الاتحاد وهذه تحتاج لوقت طويل للاعتماد، ثم الوقوف على المستوى الفني والذي يتراجع في الناحية البدنية، كزيادة الأوزان وفقدان حساسية الأداء ومن ثم العمل على تهيئتهم فنيًا وبدنيًا ونفسيًا من خلال التدريبات اليومية والمعسكرات الداخلية والخارجية.
08
بوصفك خبيرًا في التدريب.. كيف يمكن حماية اللاعبين من الإصابات والإجهاد البدني والموسم في نهايته؟
الحل في التعامل باحترافية عالية والحرص على النوم الكافي والتغذية السليمة الصحية، واتباع تعليمات المختصين في تدريبات الاسترجاع والتهدئة والبعد عن السلوكيات الخاطئة كالتدخين وغيره.
09
نلاحظ أن هناك لاعبين يتعرضون لإصابات عضلية وخاصة في أسفل البطن وعضلات الفخذ.. ما الأسباب؟
من الطبيعي أن تحصل الإصابات، وهذا قضاء وقدر، ومن ثم يكون للممارسات الخاطئة من اللاعب نفسه دور في ذلك، كما ذكرنا في السؤال السابق.
10
نصيحة تقدمها للوقاية من هذه الإصابات؟
الاحترافية العالية والتعامل مع كرة القدم كمهنة حقيقية، مع تنفيذ الضوابط الإدارية والفنية من قبل النادي.
11
ما تقييمك لعمل الأجهزة الفنية في أندية دوري المحترفين؟
للأسف الأحكام لن تكون مقنعة أبدًا لكثرة تغيير المدربين وغياب الاحترافية الحقيقية في إدارات الأندية، فكثرة التغيير أصبح سمة في الدوري السعودي، والذي دون شك يعطي سمعة غير جيدة ويبعدنا كثيرًا عن طموحنا في المنافسة على الأفضل في دوريات العالم، إضافة إلى الخسائر المالية الكبيرة وغياب الانسجام وتراجع الأداء الفني بشكل واضح.
12
من برأيك المدرب الأبرز في هذه المنافسات؟
كما ذكرنا فإن كثرة التغيير للمدربين لا تساعدنا على إعطاء الأحكام بشكل دقيق ومقنع، لكن ممكن أن نشير إلى تميز مدربي الرائد والنصر والهلال والفيصلي، ولعل الاستقرار ولو لفترات قصيرة ساعدهم على تقديم الأفضل.
13
ما الآثار الايجابية والسلبية لقرار تسجيل سبعة اجانب؟

هذا القرار له إيجابيات أهمها رفع المستوى الفني لجميع الفرق، لكن أرى أن السلبيات أكثر، أهمها تقليص فرص اللاعب السعودي، وهو ما أثر على المنتخب، إضافة إلى التكاليف المالية، والأهم التأثير على الأندية المشاركة في دوري أبطال آسيا، ومن الأفضل تقليص العدد لأربعة أو خمسة، لكن بشرط أن تكون مستوياتهم عالية وتفرق عن مستوى اللاعب السعودي.
14
الهلال حقق لقب دوري أبطال آسيا.. هل تعتقد أن ذلك أثّر في تذبذب أدائه في بعض المواجهات الدورية؟
بالعكس، فإن تأثير البطولة الآسيوية انعكس إيجابًا على الهلال وعلى كرة القدم السعودية، أما ما يشار إلى الإجهاد أو التشبع فهذا شيء طبيعي جدًا، وهنا يأتي دور المدرب والإدارة واللاعب نفسه بالتعامل الجيد مع كل الظروف.
15
كيف ترى قرار إيقاف الأنشطة الرياضية الرسمية بسبب فيروس كورونا؟
قرار صائب واحترازي يصب في مصلحة الوطن وتوجيهات القيادة كلها خير، في سبيل الأمن والأمان والاستقرار.
16
وماذا يجب على اللاعبين فعله خلال فترة التوقف؟
مراقبة الوزن والمحافظة عليه والاهتمام بالجوانب البدنية واللياقية، وعدم إهمال التدريبات إلى جانب الغذاء المتوازن.
17
وهل تعتقد أن بعض وسائل التواصل الاجتماعي تغرس التعصب الجماهيري.. أم أن التعصب موجود منذ زمن؟
أصبحت قنوات التواصل تعزز التعصب من خلال ترديد المقاطع المثيرة، والتي تعتمد الإثارة وتزيد حدة التعصب.