> مقالات

مساعد العبدلي
حمد الله والنظام
2020-10-13



قبل أن أخوض في موضوع المقالة لا بد أن أشيد بالزميل بندر العتيبي “المحسوب إعلامياً على نادي النصر”، والذي وضع “مهنية” الإعلام “أولاً” وتناسى “ميوله” التي كان بالإمكان أن تدفعه “لإخفاء “ خبر تهديد عبدالرزاق حمدالله بفسخ عقده..
ـ للأسف أن “كثيراً” من الزملاء الإعلاميين يضع “ميوله ومصلحة ناديه” تأتي “أولاً”، ومن ثم يفكر في “مهنيته” أو موقع ومكانة الوسيلة التي يعمل بها..
ـ ما قام به الزميل بندر أمر يستحق الإشارة والإشادة فقد قدم درساً “لمن يريد أن يتعلم” على صعيد المهنية..
ـ الموضوع الذي نشره “بكل شجاعة وجرأة الزميل بندر” كان يتعلق بالمحترف المغربي المتميز عبدالرزاق حمدالله الذي “وفقاً للخبر” وجه عبر البريد الإلكتروني “إخطاراً” لناديه النصر بضرورة دفع مستحقاته المتأخرة، وإلا سيضطر لاتخاذ الخطوة التالية من الإجراءات..
ـ حرصت على تقويس كلمة “إخطار” لأن هذا هو المنطق وليس “إنذاراً” مثلما قال الخبر وفرق كبير بين المصطلحين..
ـ العقود بين الأندية والمحترفين تشمل بنوداً وكذلك إجراءات تضمن الحقوق للطرفين، وما قام به عبدالرزاق حمدالله “عبر وكيل أعماله” يمثل قمة الاحترافية وهو ما ننتظره من كل الأطراف..
ـ المؤسف أن هناك محترفين بمجرد تأخر مستحقاتهم يقررون “فسخ” العقد والرحيل وهذا أمر لا يخدمهم كمحترفين حتى على صعيد عقودهم مع أنديتهم الجديدة، التي قد لا تثق فيهم وتبقى تحت خطر رحيلهم..
ـ لست هنا مؤيداً “لتأخر” المستحقات إنما مؤكد بأن هناك “إجراءات” يجب اتخاذها. كما أن هناك “جهات رسمية” تكفل للمحترف أو حتى للنادي حفظ الحقوق..
ـ حمدالله قام بما يمليه عليه “القانون” وهو البدء بإرسال “إخطار” لنادي النصر وإذا لم يتم حل “موضوع الإخطار” سيكون حمدالله مضطراً للخطوة الثانية “مثلاً توجيه إنذار بفسخ العقد”، وإذا استمر الأمر معلقاً سيذهب للخطوة التالية وهي “مثلاً فسخ العقد”، مع ضرورة إبلاغ الجهات الرسمية “مثلاً FIFA” بكل خطوة اتخذها..
ـ علينا أن نتقبل ما قام به حمدالله طالما هو “وفق النظام” واتباعًا لما ينص عليه عقده مع النصر وما حدث هو تفعيل لمفهوم “العقد شريعة المتعاقدين”..
ـ وإذا كنا هنا نشيد بمهنية الزميل بندر العتيبي وكذلك “احترافية” عبدالرزاق حمدالله ووكيل أعماله، فإننا نستغرب “صمت” إدارة النصر حيال الخبر.. لم نسمع أو نقرأ “نفياً” للخبر ولا كذلك “تأكيداً” أو حتى “توضيحاً” وهو أقل ما على جماهير النصر أن تعرفه من مجلس إدارة ناديها..