2021-01-04 | 01:08

عضو اتحاد القدم السابق غير نادم على تغريدة الأنف والشم
بخاري: قاومتهم بصراحتي.. فأبعدوني

بخاري: قاومتهم بصراحتي.. فأبعدوني
حوار: عبد الغني الشريف
مشاركة الخبر      

عضو الاتحاد السعودي لكرة القدم السابق، وعضو هيئة التدريس بقسم التربية البدنية بجامعة أم القرى في مكة المكرمة تخصص الإدارة والقانون الرياضي، عمل في الكثير من المؤسسات الرياضية، أبرزها العمل في نادي الوحدة في عدة مناصب، منها: عضو المكتب التنفيذي، وعضو مجلس إدارة، وكذلك عضو المكتب التنفيذي لأعضاء الشرف، كما ترأس ثلاث لجان في الاتحاد السعودي للتربية البدنية، وعمل رئيسًا للجنة الدراسات الاستراتيجية، وعمل وساهم في الاتحاد العربي للتربية البدنية والرياضة نائبًا للرئيس ورئيسًا للجنة العلمية، كما سبق أن ساهم في مؤسسات رياضية دولية.. الدكتور عبد اللطيف بخاري، عضو الاتحاد السعودي لكرة القدم السابق، في حواره عبر “الرياضية” يكشف عن تجربته في الاتحاد السعودي، مؤكدًا أنه لن يفكر في العودة للترشح من جديد للعمل في الاتحاد، مبينًا أن إبعاده كان لصراحته ومقاومته لبعض السياسات وطرق إدارة المنظومة، كاشفًا عن أنه لم يندم على التغريدة التي أطلقها ومحتواها حتى عبر “تويتر”، كما تحدث عن قرار الحوكمة إذ يرى بأن تطبيقها يحتاج إلى عوامل عدة، وتطرق إلى مستوى الدوري والأندية هذا الموسم..
01
أين الدكتور عبد اللطيف بخاري من المشهد الرياضي؟
كنت وما زلت موجودًا في المشهد الرياضي، فأنا رياضي منذ نعومة أظفاري ومن أسرة رياضية، وبفضل الله درست العلوم الرياضية، والحمد لله حاليًا أستاذ للإدارة والقانون الرياضي في جامعة أم القرى، أول قسم على مستوى الخليج العربي.
02
كيف كانت تجربتك في العمل بالاتحاد السعودي لكرة القدم؟
كانت تجربتي في العمل بالاتحاد السعودي لكرة القدم ثرية في الجانب الفكري والعملي، وحملت الكثير من الخبرات الإيجابية والسلبية، وكشفت لي بوضوح عن المشاهد التي لا يراها كثير من المنتمين لمنظومة كرة القدم.
03
هل ندمت على دخولك الوسط الرياضي والعمل في الاتحاد السعودي لكرة القدم؟
لا أبدًا لم أندم على خوض تجربة العمل في الوسط الرياضي بصفة عامة، هناك مثل يقول: “لا تعلّم بدون ألم” فبعض الدروس والخبرات تحتاج منا تحمل الألم.
04
لو أتيحت لك الفرصة من جديد للترشح في الاتحاد السعودي لكرة القدم هل ستتقدم؟
أنا متأكد بأنه كانت وما زالت الفرصة متاحة لي ولغيري، ولكنني شخصيًا لن أتقدم.
05
بصراحة وبشفافية هل تم إبعادك عن الرياضة.. أم أنك فضلت عدم الاستمرار؟
بصراحة وشفافية تم العمل على إبعادي لصراحتي ومقاومتي لبعض السياسات وطرق إدارة المنظومة.
06
هل ندمت على تغريدتك الشهيرة التي ذكرت فيها أنك تشم رائحة مجاملات لدعم الهلال؟
قلتها سابقًا في أكثر من مشهد ومنبر لم أندم على محتوى التغريدة.
07
البعض قال إنك أطلقت التغريدة بسبب أن ميولك ضد الهلال؟
كل المحيطين بي من الأهل والأصدقاء يعلمون تمامًا بأنني لا أشجع ولا أميل لأي فريق كرة قدم تابع لأي نادٍ. والنَّاس تفسر ما يحلو لها بالطريقة التي تريد، وأنا لا ألتفت إلى ذلك. كل أصدقائي وطلابي الهلاليين يعلمون بأنني أردد أن فريق نادي الهلال لكرة القدم أفضل الفرق التي أستمتع بلعبها خلال الأعوام الأخيرة.
08
حتى الآن لا يعرف الكثير لماذا أطلقت تغريدتك؟
لقد سبق وأن قلت إن هناك من خارج المنظومة من يعمل في الخفاء بطرق تخالف روح المنافسة والروح الرياضية التي نصت عليها المواثيق الأولمبية.
09
وما الأمور التي استنتجتها لتكتب هذه التغريدة؟
أطلقتها بناءً على استقراء وتحليل واستنتاج من المعارف العلمية والشخصية والإعلام والواقع.
10
هل ميول أي شخص يعمل في الرياضة يكون سببًا في عدم نجاحه أو هجوم الإعلام عليه؟
الانتماء والميول لم يكن يومًا ولا في أي عرف محرمًا أو منبوذًا، بل في بعض المواقف الانتماء أمر واجب كالانتماء للدين والوطن. والمشكلة لا تكمن في الانتماء بل تكمن في النزاهة والعصبية والعنصرية في المعاملات وإحقاق الحق. أما قضية الهجوم الإعلامي فهذا مرتبط ومتوقف على نزاهة الإعلامي ومخافته من الظلم أو الغيبة والنميمة أو القذف.
11
كثير من الجماهير أصبحت لا تثق في من يعمل في بعض لجان اتحاد الكرة لأنهم بعد خروجهم تظهر ميولهم لناديهم والإساءة للأندية المنافسة لهم؟
السلوكيات والمعاملات والألفاظ كلها تنبع من أسس الدين والتربية والتعليم، فمن يستقي من هذه المنابع يظل معدنه لا يصدأ ولا يتقلب ولا يتغير. وأما الفئة التي ذكرتها يا عزيزي فهي فئة تعاني من خلل في قيمها أو تربيتها أو تعليمها.
12
تم إيقافك وإبعادك عن العمل في الاتحاد السعودي رغم حصولك على حكم قضائي بالبراءة.. إلا أنك لم تأخد حقك ما السبب؟
تكفيني البراءة التي أكرمني الله بها من خلال القضاء النزيه التي رسخت قواعده الدولة رعاها الله، وقد فوضت أمري لله ورفعت ملفي له قولًا ويقينًا “حسبي الله ونعم الوكيل”، ثم عملت ما أنا أهل له حين توجهت إليه تعالى بأنني عفوت عمن ظلمني أو اغتابني أو أساء لي، لعل الله يشملنا جميعًا برحمته.
13
ما هي الأحلام التي دخلت من خلالها للعمل في اتحاد الكرة.. وهل حققت ما كنت تريده؟
يعلم الأستاذ الفاضل أحمد عيد، رئيس الاتحاد السعودي السابق، والزملاء الأكارم بمجلس الإدارة أنني كنت أحلم وأحمل معي خارطة طريق تتضمن تحويل العمل في الاتحاد إلى منظومة العمل المؤسسي، وتحقيق وتطبيق مبادئ الحوكمة للاتحاد، وعمل خطة استراتيجية لـ 30 عامًا تعمل بها إدارة الاتحاد بدلًا من العمل المرتبط بالرغبات والرؤى الخاصة.
14
الاتحاد السعودي لكرة القدم في عهد رئاسة أحمد عيد واجه هجومًا شرسًا.. ما السبب؟
مجلس الإدارة خلال السنة الأولى للاتحاد رسّخ وصحح الكثير من الأسس الإيجابية التي تحقق قفزة نوعية في مسيرة الاتحاد، ولكن لربما تلك الأسس كانت هي من أثار غيرة وحفيظة أعداء النجاح أو ربما المنتفعين.
15
من الأقرب برأيك لتحقيق الدوري السعودي؟
بناءً على المعطيات التي يقاس عليها نجاح المؤسسات أو الفرق الرياضية والتي تشمل الجوانب الفنية والجوانب الإدارية والدعم والجوانب النفسية، فإن المؤشرات تقول بأن فريق الهلال هو الأفضل والأقرب لتحقيق بطولة الدوري السعودي.
16
كيف ترى الدوري السعودي خاصة مع دخول الأجانب السبعة.. وهل ارتفع المستوى الفني؟
دخول وزيادة عدد المحترفين غير السعوديين بدون شك له أثر إيجابي على النواحي الفنية بالنسبة لمتعة المشاهدة، ولكن له أثر سلبي على المنتخب واللاعبين السعوديين، حيث مع الزمن ستفتقد الكرة السعودية صناعة ودعم كوادر سعودية، خاصة في مركز الهجوم.
17
ما رأيك في التحكيم والأخطاء العديدة مع تقنية الفار.. وما هي الحلول لإعادة الثقة بالحكم السعودي؟
بالنسبة للتحكيم فاسمح لي أن أستعرضه في نقاط، أولها: هناك قصور كبير في برامج إعداد وتأهيل الحكام السعوديين، ثانيًا: وضع معايير أكثر دقة في قبول المتقدمين لمجال التحكيم، ثالثًا: ضعف في لوائح شؤون إدارة التحكيم من حيث المردود المالي ولوائح الجزاءات والمكافآت أو التحفيز، رابعًا: أستغرب من اتحاد محلي من المفترض أن يكون أحد أدواره ومهامه تصدير ودعم الحكام وبدلًا من ذلك يجمد الحكام ولايثق بهم.
18
تراجع مستوى النصر رغم النجوم والدعم المالي الكبير.. ما السبب برأيك؟
بالنسبة لفريق النصر لديه عناصر رائعة وترسانة من اللاعبين الأكفاء إلا في خانة الهجوم، والمشكلة التي أراها أن النصر يعتمد على مهاجم واحد وهو حمد الله، ومتى ما تم حصاره بشكل جيد غاب الهجوم وأصبحت معظم الفرق تجيد ذلك، ولذلك يجب تنوع طرق الهجوم ووجود لاعبين يقدمون حلولًا أخرى كالتهديف من خارج المنطقة مثلًا.
19
هل الإعلام لدينا هو من يتسبب في إبعاد من يخالف ميولهم؟
الإعلام ينقصه تأصيل القيم في العمل الإعلامي عامة كما يفتقد لمعايير تعتمد على الكفاءة والتخصص، وتصور لا يوجد لدينا ميثاق شرف إعلامي، مع عدم تحديد من هي الجهة التي تقيّم وتراقب مخرجات الإعلام الرياضي وتقيس مدى جودتها وفعاليتها. كما لا يوجد تصنيف محدد مبني على التخصص والقدرات، فالكل يعمل في الكل ويدعي بأنه إعلامي. ولا يكاد يعرف المتلقي من هو “مراسل” ومن هو “كاتب” ومن هو “محلل” ومن هو “ناقد” ومن هو “مقدم برامج”، وهناك الكثيرون من المنتسبين لمجال الإعلام بمؤهل مشجع متعصب، وأتوقع من القارئ استنتاج الإجابة.
20
وزارة الرياضة بدأت في تطبيق الحوكمة لكن الكثير لا يعرف ما هي الحوكمة.. وهل تطبيقها سيكون مفيدًا للرياضة السعودية؟
وزارة الرياضة لامست جزءًا مهمًا جدًا وضروريًا وجوده في المؤسسات الرياضية وهو موضوع الحوكمة، ولكن لدي بعض الملاحظات على آليات التطبيق، إذ إن الحوكمة في الأندية يجب أن يتولاها مكاتب استشارية متخصصة ولديها خبرة في هذا المجال، وكذلك من الضروري أن يكون في كل نادٍ قسم أو إدارة مستقلة عن سلطة مجلس الإدارة تشرف على تطبيق وإدارة ومراقبة عمليات الحوكمة إداريًا وماليًا وتقدم تقارير وإحصاءات مستمرة، كما أنه لن تنجح الحوكمة حتى يتم إعادة هيكلة التنظيمات في الأندية وتحديد أدلة للصلاحيات والمسؤوليات لكل وظيفة ولجميع العاملين لا تتعارض أو تتداخل.
21
أغلب الموجودين في مناصب الرؤساء التنفيذيين في الأندية لا يملكون الخبرة في الإدارة الرياضية.. هل ترى أن الاستعانة بأصحاب الخبرات افضل من المجاملات؟
بالنسبة للسؤال عن المديرين التنفيذيين فإنني آمل من وزارة الرياضة أن تلتفت إلى خريجي الجامعات في الإدارة الرياضية واستثمارهم ورعايتهم وتمكينهم لشغر المناصب الإدارية التنفيذية وتطوير مهاراتهم من خلال التدريب.
22
التعاون بين الجامعات ووزارة الرياضة قليل في مسألة الاستفادة من خريجي الإدارة الرياضية.. ما السبب؟
مستوى التنسيق ومذكرات التفاهم التي تم إبرامها سابقًا تحتاج إلى تفعيل أكبر. فعلى سبيل المثال طلاب الدراسات العليا في حاجة إلى معرفة ما هي احتياجات الوزارة والاتحادات والأندية، وما هي المشكلات والصعوبات التي تصادف تسيير وتطوير الأعمال.
23
نجحت جامعة الملك سعود في استثمار ملعب الجامعة بعائد مادي كبير.. لماذا لم تفكر بقية الجامعات بذلك وأنت أستاذ جامعي؟
صحيح أن ما فعلته جامعة الملك سعود يعد عملًا رائدًا في مجال الاستثمار، وفي وجهة نظري لماذا لا تسهم البنوك أو يسهم رجال الأعمال في الاستثمار الرياضي في إنشاء استادات رياضية لبعض الأندية الرياضية أسوة لما هو منتشر في الغرب.
24
انحصار المنافسة بين الهلال والنصر هل هو إيجابي أم سيكون سلبيًا؟
في الموسم الذي حصل فيه الفتح على بطولة الدوري السعودي طرأت فكرة بحث مع سعادة مستشار النادي الأهلي المصري وأستاذ الاقتصاد الرياضي في جامعة جدة، وأثبتت الدراسة أن تنوع بطل الدوري له مردود اقتصادي عالٍ، ويسهم في رفع القيمة السوقية للدوري. وفعلًا لمسنا ذلك في تنوع البطل “الهلال والفتح والنصر والأهلي”.
25
القرارات الأخيرة لوزارة الرياضة في تنظيم العمل داخل الأندية وإيقاف الهدر المالي، كيف تراها؟
قرارات صائبة رغم تأخرها كثيرًا، وما زال هناك حاجة لعمل المزيد من الضوابط والآليات لتفعيلها وتطبيقها على أرض الواقع.
26
هل الاحتراف لدينا إيجابي في اكتشاف نجوم جدد أم يحتاج إلى إعادة تجديد؟
الاحتراف لدينا ولد كفكرة رائدة ولكن تم تنفيذه وتطبيقه بمستوى هزيل، فالاحتراف منظومة لم تكتمل لتكون منظومة متكاملة تتواءم مع طبيعة هيكلة الأندية والاتحاد ولا تتماشى مع طبيعة المجتمع، ولذلك حتى اليوم لم ينجح لتحقيق المأمول منه.
27
ماذا تحتاج كرة القدم السعودية لتحقق النجاحات على صعيد آسيا وكأس العالم؟
تحتاج إلى وضع خطة استراتيجية لمدة 12 عامًا كحد أدنى، يتم التقيد بها وتنفيذها حسب جدول زمني من قبل المجالس المتتابعة للاتحاد، والتركيز على تطوير الموارد البشرية لمنظومة كرة القدم “لاعبين، مدربين، حكام، إداريين” وتصدير كفاءات متميزة لدول أوروبا لتأصيل ثقافة ومهارات الاحتراف بصورته الحقيقية.
28
الأهلي والاتحاد ما سبب بعدهما عن البطولات في الأعوام الأخيرة؟
هناك أسباب عديدة كغياب المرجعية من الحكماء وأصحاب الفكر الذين كانوا يجمعون الشتات، وأصبح اليوم هناك حروب بين مجموعات تفرقت لقيادة الفريقين، كما أن العمل في مجلس الإدارة أصبح يعتمد على الانفراد برأي واحد، كذلك غياب الدور الحقيقي للنقد الهادف، إضافة إلى عدم الالتزام بكشف الأسرار والمستور داخل النادي، وضعف الإدارات المتعاقبة في حفظ حقوق النادي والدفاع عنه والتأثير في صنع القرارات.