|


عدنان جستنية
قنوات «متخصصة» يا معالي الوزير
2021-06-11
على أثر مقال الثلاثاء الماضي تحت عنوان “وزير الرياضة أرجوك سامحني” تواصل معي أحد الزملاء متسائلًا لو تركت لك المساحة في برنامج الحصاد الرياضي أو في همسك بجريدة الرياضية هل بمقدورك الغوص تحليلًا ونقدًا في غير كرة القدم؟
ـ سؤال “وجيه” ومنطقي دفعني إلى ممارسة “السباحة” في أعماقه النيرة وكأنه يلفت نظري وينبهني للمثل القائل “فاقد الشيء لا يعطيه” بمعنى آخر “كيف بك تطلب من إعلام ليس “متخصصًا” في غير كرة القدم بالحديث والكتابة حول أنواع من الأنشطة والألعاب المختلفة وهم لا يملكون معلومات إلا “تناتيف” ولم يمارسوها إلا أثناء الدراسة؟
ـ هذه حقيقة وضع إعلامنا الرياضي اهتماماتنا محصورة في لعبة واحدة فهكذا كانت نشأة مسيرة الرياضة عندنا وبالتالي تفاعل الإعلام مع هذا التوجه لما تحظى به كرة القدم من شعبية جماهيرية لا تخصنا فحسب إنما تعم أغلب معظم دول العالم.
ـ إذن أمام هذه “الحقيقة” يجب أيضًا التعامل مع حقيقة تمثل مرحلة مختلفة وعصرًا جديدًا يفرضان على وزارة الإعلام التعايش مع واقع يمر بـ”متغيرات” اجتماعية وثقافية واقتصادية ورياضية تحتم الاقتراب أكثر مع جيل شباب يمثله وزير الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي لمس فيه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الشخصية المناسبة القادرة على ترجمة رؤية رياضية اقتصادية شاملة.
ـ ولتكتمل هذه الرؤية وفقًا لكل المتغيرات التي حدثت أخيرًا عبر أحداث رياضية لأول مرة تستضيفها المملكة وتأسيس عدد كبير من الاتحادات الرياضية لم نكن نعرف عنها شيئًا فلابد من إنشاء قنوات تلفزيونية تهتم بكلمات أنتجتها هذه الاتحادات من مسابقات ومنافسات لا تكتفي فقط بالنقل التلفزيون المباشر لها إنما إنتاج برامج “متخصصة” لكل لعبة تساهم في نشر “ثقافة” متكاملة عن هذه الألعاب حتى يتشبع جيل اليوم بهذه الثقافة ليصبح هو الآخر مهتمًا بها ومن ثم يتشكل فيما بعد جيل إعلامي لا يقل اهتمامه عن إعلام كرة القدم الذي بات في السنوات الأخيرة “متنوعًا” ولم يعد مقتصرًا على نقاد ومراسلين بدأت انطلاقتهم من الصحافة الورقية إنما كما نرى الآن قنواتنا استثمرت أجيالًا مختلفة من نجوم كرة القدم “المعتزلين” باتوا مشاركين في تقديم تحليلات متميزة أكثر “عمقًا” مستلهمينها من ممارسة وخبرة رياضية مع أنديتهم ومدربين كبار.
-مقترح أمل ان يجد القبول لدى معالي وزير الاعلام الاستاذ ماجد القصبي بما يحقق استثماراً مفيداً كمشاهدة اكبر ودخل مادي اضافي افضل.