|


إنجلترا لتخطي الديربي البريطاني.. والعبور

لندن - الفرنسية 07:16 | 2021.06.17
بعد تحقيقها فوزاً افتتاحياً للمرة الأولى بتاريخ مشاركاتها في كأس أوروبا لكرة القدم، تستعد إنجلترا لحسم تأهلها إلى ثمن النهائي عندما تلاقي جارتها اللدود أسكتلندا، الجمعة، في المجموعة الرابعة على ملعب ويمبلي.
وبعد ثلاث أعوام من قيادته منتخب "الأسود الثلاثة" إلى نصف نهائي كأس العالم واكتسابه ثقة الجماهير المحلية، عاد المدرب جاريث ساوثجيت ليحقق بداية طيبة في البطولة القارية، متفوقاً على كرواتيا افتتاحاً بهدف رحيم سترلينج ليحقق فوزه السابع توالياً.
وأثارت تشكيلة ساوثجيت جدلاً في المباراة الأولى، عندما منح ثقته لسترلينج برغم نهاية موسمه المتعثرة مع مانشستر سيتي بطل الدوري، على حساب قائد أستون فيلا جاك جريليش، بالإضافة إلى الزجّ بكالفين فيليبس وديكلان رايس في خط الوسط ووضع كيران تريبييه في مركز الظهير الأيسر.
لكن فيليبس وسترلينج صنعاً هدف الفوز، فيما ساهم تريبييه بابقاء الشباك نظيفة، قال جاري نيفيل، قائد مانشستر يونايتد السابق الذي لعب إلى جانب ساوثجيت في كأس أوروبا 1996:" لا أعتقد ان شخصاً من أصل 65 مليون إنجليزي كان سيختار تلك التشكيلة"، وتابع:"أعتقد أنه أدار المباراة بشكل رائع اليوم، أعتقد أن ساوثجيت هو أهم ما نملك".
في المقابل، تخوض أسكتلندا الدربي البريطاني بعد سقوطها بثنائية ضد التشيك على أرضها في غلاسكو، وهي مدركة أن تفاديها الخسارة سيبقي على آمالها منطقية بالتأهل إلى ثمن النهائي.
على الورق، يبدو الفارق كبيراً بين تشكيلة ستيف كلارك و"العدو القديم" المصنف رابعاً عالمياً، لكن هذه المباراة تعني الكثير لفريق خاض النهائيات مرتين فقط في 1992 و1996 وودعهما من دور المجموعات.
وبعد عودته إلى البطولات الكبرى إثر غياب 23 عاماً، يحلم المنتخب الأسكتلندي باستعادة ذكريات الفوز على إنجلترا عامي 1967 و1977 على ملعب ويمبلي، في بطولة البيت البريطاني القديمة.
قال جون ماكجين لاعب وسط أستون فيلا:"الصحف الإنجليزية تشعرك أن الفارق هائل، يتعيّن علينا إثبات العكس".