|


السويد تنهي صيام 9 أعوام

الرياض - إبراهيم الأنصاري 08:01 | 2021.06.18
قبل 9 أعوام قاد السويدي زلاتان إبراهيموفيتش منتخب بلاده إلى تحقيق الانتصار على المنتخب الفرنسي في الجولة الثالثة والأخيرة من بطولة كأس الأمم الأوروبية 2012، وكان الانتصار الأخير للمنتخب الأصفر في البطولة القارية.
وفي النسخة التي استضافتها فرنسا في العام 2016 من العرس القاري الأوروبي فشل المنتخب السويدي في تحقيق أي انتصار في دور المجموعات بعد تعادله في المباراة الأولى أمام ايرلندا 1-1، ومن ثم خسارته أمام إيطاليا وبلجيكا بهدف وحيد ليودع رفاق زلاتان إبراهيموفيتش البطولة من الدور الأول دون تحقيق أي انتصار.
في النسخة الجارية من البطولة القارية ورغم حرمان الإصابة المنتخب السويدي من خدمات زلاتان إبراهيموفيتش قائده وهدافه التاريخي، نجحت كتيبة يان أندرسون مدرب المنتخب في تحقيق الانتصار الأول الغائب منذ 9 أعوام.
وبعد تعادلها في المباراة الأولى أمام المنتخب الإسباني دون أهداف، حققت السويد الانتصار في المباراة الثانية على حساب سلوفاكيا بهدف وحيد أحرزه إيميل فورسبيرج من ركلة جزاء أنهت صيام 9 أعوام من الغياب عن الانتصارات.
ويحلم المنتخب السويدي في تجاوز الدور الأول في النسخة الحالية بعد تصدره فرق مجموعته برصيد 4 نقاط ومحاولة تكرار الإنجاز التاريخي له في نسخة 1992 حين تأهل إلى نصف النهائي بقيادة كينيت أندرسون قبل أن يسقط أمام المنتخب الألماني 2-3 والذي خسر المباراة النهائي أمام الدنمارك 0-2.
وسيكون على رفاق ألكسندر إيساك وإيميل فورسبيرج مهمة مضاعفة في النهائيات الجارية التي تشارك فيها منتخبات مدججة بالنجوم أمثال البرتغال حاملة اللقب وفرنسا وبلجيكا، من أجل تحقيق الحلم السويدي في التتويج بلقب كبير وكتابة التاريخ من جديد على طريقة اليونان في نسخة 2004.