|


الإصابات تحاصر فرنسا قبل مواجهة سويسرا

بخارست - رويترز 01:47 | 2021.06.26
يعاني المنتخب الفرنسي بطل العالم من تزايد الإصابات في صفوفه قبل مواجهة دور لـ16 من بطولة أوروبا 2020 لكرة القدم أمام سويسرا، الإثنين، لتتناقص الخيارات أمام المدرب ديدييه ديشان.
وتأهلت فرنسا لمراحل خروج المغلوب بطريقة أقل إقناعاً مما كان متوقعا بعد التعادل 2-2 مع البرتغال حاملة اللقب في الجولة الأخيرة من دور المجموعات الذي شهد فوزاً فرنسا وحيداً.
وخرج لوكاس هرنانديز الظهير الأيسر في الشوط الأول من مباراة البرتغال بسبب إصابة في الركبة ولا تزال الشكوك تحيط بإمكانية مشاركته أمام سويسرا حتى الآن.
ويعاني بديله لوكاس ديني من إصابة في عضلات الفخذ الخلفية ويبدو أنه لن يكون جاهزا للمشاركة أمام سويسرا ما قد يفرض تغييرات على خطط الدفاع الفرنسية.
واللاعب الذي شارك أمام البرتغال بديلا لديني هو لاعب الوسط أدريان رابيو وهو أيضا يعاني من تبعات إصابة مزعجة في الكاحل منذ نهاية الموسم وليس في كامل اللياقة أيضا.
وزاد الوضع سوءا بإصابة توماس ليمار في الساق بينما أصيب ماركوس تورام في الفخذ الأيمن خلال تدريبات الفريق الخميس الماضي وأضطر للخروج بمساعدة أفراد الطاقم الطبي.
ويغيب عن تشكيلة فرنسا حاليا المهاجم عثمان ديمبلي عقب إصابته في مباراة فرنسا الثانية بدور المجموعات أمام المجر ثم استبعاده كليا من البطولة بعدما تبين أنه سيحتاج إلى تدخل جراحي.
لكن رغم هذه الإصابات تظل فرنسا مرشحة بقوة للفوز على المنتخب السويسري والعبور للمرحلة التالية.
ورغم معاناة مدرب فرنسا ديشان على مستوى الدفاع فإنه عزز فريقه بعودة مهاجم متميز للتشكيلة هو كريم بنزيمة. ويسعى ديشان لأن يصبح أول من يفوز بكأس العالم وبطولة أوروبا كلاعب وكمدرب.
وعاد بنزيمة لتشكيلة منتخب فرنسا بعد غياب استمر لنحو ستة أعوام وأحرز هدفين في شباك البرتغال.
ولم يسبق للمنتخب الفرنسي أن خسر في مواجهة نظيره السويسري في أي مباراة رسمية.
كما أن المنتخب الفرنسي معتاد تماما على الظهور في المراحل الأخيرة في البطولات بعكس المنافس المقبل الذي لم يصل لدور الثمانية في بطولة كبرى منذ 67 عاما أي منذ نهائيات كأس العالم التي استضافتها سويسرا في 1954.
وتأهلت سويسرا لدور 16 في البطولة الأوروبية الحالية كواحدة من أفضل فرق المركز الثالث.