|


«100 متر».. الحظوظ متساوية من دون بولت

طوكيو - رويترز 06:06 | 2021.07.29
يبدأ عصر سباق 100 متر في حقبة ما بعد يوسين بولت الأسبوع المقبل، حيث تسعى الولايات المتحدة لاستعادة هيمنتها على السباق الذي سيطرت عليه لأكثر من قرن.
وفاز الجاميكي بولت في آخر ثلاثة ألقاب لسباقات السرعة في ريو 2016، ومنذ اعتزاله في العالم التالي لم يرتق أحد ليؤكد هيمنته على السباق الأكثر مشاهدة في الرياضة.
وحصدت الولايات المتحدة الكثير من الميداليات الذهبية الأولمبية لهذا السباق أكثر من أي دولة اخرى، إذ أحرزت 16 من 28 لقباً، لكن آخر نجاح لها كان عبر جاستن جاتلين في أثينا 2004.
لكن في هذا العام، قد يعودون إلى صدارة منصة التتويج حتى في غياب بطل العالم الموقوف كريستيان كولمان.
إذ أن 7 بين 8 عدائين أصحاب أسرع أزمنة للسباق في 2021 من الأمريكيين، بقيادة ترايفون بروميل الذي سجل 9.77 ثانية في فلوريدا الشهر الماضي كأسرع زمن في العالم ليصبح المرشح الأول للفوز بالذهبية.
وفاز بالتصفيات الأمريكية محققا 9.80 ثانية ليضع خلفه تاريخاً طويلاً ومزعجاً من الإصابات، لكن العداء الذي يصف نفسه "بالقاتل الصامت" ليس سعيداً بترشيحه للذهبية.
وقال مؤخراً:" عندما تضع نفسك في تلك الفقاعة وفي هذا الصندوق، تحظى بالكثير من التوقعات، عندما تبدأ في التعايش مع الآخرين تبعد عن مخططك الخاص".
ويبدو أقرب منافسي بروميل مواطنه روني بيكر الذي حل في المركز الثاني في التصفيات الأمريكية بزمن قدره 9.85 ثانية.
وفاز بيكر على بروميل في موناكو ليحقق ثاني انتصار على التوالي في الدوري الماسي، وقد حقق 9.78 ثانية سابقاً بمساعدة الرياح.
وعكس مواطنه، يشعر بيكر بالسعادة بترشيحه للقب، وقال بعد فوزه في موناكو الذي ضم منافسيه على ذهبية طوكيو:" أنا أحد أفضل العدائين في العالم منذ 2018".
وقد تغلب أيضاً على الإصابات خلال الأعوام القليلة الماضية، لكنه أكد إنه كان واثقاً من مشاركته في طوكيو، وأضاف:" ربما يكون العام الحالي الأكثر فعالية فنياً، أدرك أنه يمكنني الركض أسرع من أي شخص آخر".