|


«فيفا» يتوعد بقرار صارم بعد إيقاف مباراة البرازيل والأرجنتين

لوزان - الفرنسية 01:32 | 2021.09.06
أعرب الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، الإثنين، عن أسفه لتوقف المباراة التي كانت مرتقبة، الأحد بين الجارين اللدودين البرازيل والأرجنتين في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022، بسبب تدخل السلطات الصحية البرازيلية في محاولة لترحيل أربعة لاعبين من الضيوف.
وتوعد فيفا "بقرار" تأديبي كونه الهيئة المسؤولة عن هذه المباراة، معرباً عن أسفه لـ "المشاهد التي سبقت تعليق" اللقاء و"التي حالت دون الاستمتاع بمباراة بين إثنين من أهم منتخبات كرة القدم في العالم".
ولم يمضِ على بداية اللقاء سوى 5 دقائق حتى اقتحم ممثلون من السلطات الصحية البرازيلية الملعب ما أدى إلى جدل كبير دخل على إثره لاعبو الأرجنتين غرفة الملابس ولم يعودوا إلى أرض الملعب ما أدى إلى توقف المباراة نهائياً.
والهدف من دخول السلطات الصحية كان المطالبة بسحب ثلاثة لاعبين من التشكيلة الأساسية للمنتخب الأرجنتيني بسبب مزاعم تواجدهم في إنجلترا في الأيام الـ14 الأخيرة التي سبقت وصولهم إلى البرازيل، وبالتالي يتوجب إدخالهم الحجر الصحي.
وأكد ليونيل سكالوني مدرب الأرجنتين في تصريح لحساب الاتحاد الارجنتيني على تويتر أنهم لم يبلغوا في أي وقت بأن اللاعبين الأربعة لا يحق لهم خوض المباراة، مشيراً إلى أنهم كانو يريدون خوض المباراة وكذلك البرازيليين.