|


النصر والهلال.. تحدي القارات الثلاث في «الموقعة الآسيوية»

الرياض - رائد السالم 04:52 | 2021.10.18
يشهد ميدان «مرسول بارك» في الرياض، موقعة تاريخية بين النصر والهلال، حينما يلتقيان للمرة الأولى عبر دوري أبطال آسيا، الثلاثاء، في نصف نهائي مرتقب، وجّه كل العيون صوب العاصمة في ليلة كروية أخّاذة.
الأمسية المنتظرة، تجمع الأحلام من كل الأنحاء، الأصفر للقب أول، والأزرق لحضور جديد، وما بينهما، جنود يأملون في ترك بصمة لا تُنسى في الموعد الأضخم في تاريخ الديربي الكبير.
وفي هذه المرة، التحدي يشمل لاعبين من جميع القارات، وبخلاف الآسيويين، أسماء جديدة استقطبها النصر والهلال الموسم الجاري، سعياً خلف ثمرة مشاركات متعددة، منها الذهب الآسيوي، فهناك أمريكا الجنوبية وممثليها أندرسون تاليسكا، وماثيوس بيريرا من البرازيل، والكاميروني فينسينت أبو بكر، والمالي موسى ماريجا من إفريقيا، ومن خلفهم البرتغاليين بيدرو إيمانويل، وليوناردو جارديم على خط البدلاء، وفي قيادة الأجهزة الفنية من أوروبا.
الجدد مجتمعون، سجلوا ظهوراً إيجابياً في البطولة الآسيوية خلال مباراتي دور الـ16 وربع النهائي، حيث نجح أبو بكر في قيادة فريقه للتأهل بهف سجله في مرمى تراكتور الإيراني، بينما تمكن بيريرا من صناعة الأهداف أمام الاستقلال وبيرسبوليس، وظهر المالي ماريجا بمستويات لافتة، منحته مقعداً في تشكيلة الأفضل لدور الثمانية، أما جارديم مدرب الهلال فنجح في قيادة الأزرق بهدوء، في حين دشن بيدرو مبارياته مع النصر بفوز آسيوي كاسح ليس له مثيل في التاريخ الأصفر على حساب الوحدة (5-1).
السداسي حديث العهد بالديربي العاصمي، والذين يستعدون لخوض أول مواجهة لهم، وجدوا أنفسهم أمام أقوى التحديات على الإطلاق، والذي لم يحدث منذ تأسيس الناديين، إذ سيضافون إلى آخرين صالوا وجالوا في ميادين الديربي، سالم الدوسري، وسلمان الفرج، سامي النجعي، وسلطان الغنام، إضافة إلى جوميز وحمدالله وأهداف لاتتوقف في ليالي الأصفر والأزرق.