|


جوارديولا: الكلمات لن تخفف ألم الخروج أمام الريال

لندن - الفرنسية 2022.05.06 | 06:46 pm
أقرّ الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي الإنجليزي، بأنه «لا توجد كلمات» تستطيع تخفيف الآلام جراء خروج فريقه من دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد الاسباني، فيما يركز جهوده على اللقب الوحيد الذي يستطيع الظفر به وهو الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.
وكان سيتي قاب قوسين أو أدنى من بلوغ المباراة النهائية للمسابقة القارية للمرة الثانية تواليًا عندما تقدم ذهابا «4-3» ثم «1-0» خارج ملعبه حتى الدقيقة 90، لكن ريال مدريد صاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب (13) نجح في تسجيل هدفين بواسطة مهاجمه البديل رودريجو في مدى دقيقة واحدة ليفرض التعادل في مجموع المباراتين قبل أن يسجل له هدافه الفرنسي كريم بنزيمة هدف الترجيح مطلع الوقت الإضافي.
وفي سؤال خلال المؤتمر الصحافي، الجمعة الذي يسبق مباراة فريقه ضد نيوكاسل في الدوري عما قاله للاعبين بعد الخروج، أوضح جوارديولا: «لم نتكلم، لا توجد كلمات يمكن أن تساعد».
وأضاف: «إنها مسألة وقت، محاولة النوم والتفكير بالأهداف التالية.. غدا سنتكلم».
ويتعيّن على جوارديولا أن يحث كتيبته ورفع معنوياتها لأنه يدرك بأن أي زلة في الدوري المحلي قد تجعل فريقه يخرج خالي الوفاض هذا الموسم بعد أن كان مرشحا لإحراز أكثر من لقب.
ويتقدم سيتي على ليفربول بفارق نقطة، قبل أربع مباريات على نهاية مشوار الفريقين في البريميرليج.
وعلق جوارديولا على الأمتار الأخيرة من الدوري وصراعه مع ليفربول بقوله: «لا نفكر باللقب، نفكر فقط بنيوكاسل ثم ولفرهامبتون ثم وست هام. ليس بالضرورة الاستماع إلى ما يقوله الناس عما يمكن أن نحققه».
ودافع جوارديولا بشراسة عن نفسه وعن لاعبيه: «اذا اعتبر الناس بأن ما حصل هو فشل، فانا لا أوافق على ذلك. اللاعبون يدركون صعوبة الامر لكن تقبلوه. لا اريد الدخول في نقاش. نشعر بالحزن لكننا سنحاول من جديد لأننا كنا قريبين جدا».
وتابع: «اللاعبون كانوا يريدون خوض المباراة النهائية لكن منافسة ناد بحجم ريال مدريد كان متعة لنا».
وختم: «أقول تهانينا إلى ليفربول ومدريد فهما يستحقان خوض النهائي. سنحاول الموسم المقبل وإذا لم ننجح سنحاول مرة جديدة».