|
|


كندا.. المشاركة الثانية بعد 36 عاما

الرياض - أحمد مختار 2022.11.18 | 09:10 pm
يعود منتخب كندا الأول لكرة القدم للمشاركة في كأس العالم للمرة الثانية في تاريخه، بعد أن كانت المشاركة الأولى منذ 36 عاماً في مونديال 1986 بالمكسيك، حيث تعود الكرة الكندية للظهور على الخارطة العالمية مرة أخرى، بفضل الجيل الجديد للفريق بقيادة ألفونسو ديفيز نجم بايرن ميونخ الألماني.
ولم يعش ألفونسو ديفيز لحظة تواجد بلاده في كأس العالم عام 1986، لذلك أتيحت له الفرصة هذه المرة بعد قيادته منتخب بلاده للتأهل التاريخي إلى مونديال قطر 2022، حيث يطمح مسؤولو الكرة الكندية في تكوين جيل شاب يستطيع قيادة المنتخب في البطولة القادمة، من أجل فعل شيء كبير فيما بعد خلال مونديال 2026 بعد 4 سنوات.
وتأهل الفريق الكندي بجدارة إلى كأس العالم 2022، بعد تصدره التصفيات النهائية لقارة أمريكا الشمالية، متفوقاً على منتخبات أكثر خبرة مثل أمريكا والمكسيك. وحقق الفريق الكندي 28 نقطة في المركز الأول بالتصفيات، بعد فوزه في 8 مباريات مع 4 تعادلات وخسارتين فقط في 14 لقاء.
ويتواجد منتخب كندا في المجموعة السادسة التي تضم منتخبات أكثر شهرة منه مثل بلجيكا، وكرواتيا وصيف مونديال 2018، بالإضافة إلى المنتخب المغربي، لذلك يطمح المدرب جون هيردمان في قيادة فريقه نحو تحقيق المفاجأة، بالصعود لأول مرة في تاريخ البلد اللاتيني إلى الأدوار الإقصائية بكأس العالم.
ويضم الفريق الكندي عدد من المحترفين في أوروبا بخلاف ألفونسو ديفيز، مثل جوناثان دايفيد لاعب ليل الفرنسي، إيك يوجبو لاعب تروا، ليام فريزر لاعب كولومبس الأمريكي، وسايل لارين لاعب كلوب بروج البلجيكي، بالإضافة إلى عدد آخر من اللاعبين الذين ينشطون في الدوري الكندي.
هذا وشاركت كندا في 3 مباريات فقط بكأس العالم تاريخياً، لم تتمكن خلالها من تحقيق أي فوز أو تعادل، لتخسر 3 لقاءات على التوالي في نسخة 1986 دون تسجيل أي هدف، مما يعني مشاركتها في بطولة قطر 2022 تاريخية على جميع المستويات، لأن الفريق سيحاول تحقيق أول فوز وتسجيل أول هدف في تاريخ مشاركاته المونديالية. كندا.. المشاركة الثانية بعد 36 عاما