> مقالات

مساعد العبدلي
سيدة في النهائي
مساعد العبدلي |
2018-07-08



ـ لأنها غذاء الشعوب ومعشوقتهم “الأولى” فقد أجبرت كرة القدم القادة والزعماء السياسيين على الحضور للملاعب.

ـ هذا ما حدث في مونديال روسيا حيث تسابق الزعماء السياسيون لحضور مباريات منتخبات الدول المشاركة دعماً لها كونها تمثل الأوطان.

ـ تتفاوت أسباب حضور السياسيين لمباريات منتخبات بلدانهم فقد يكون لسبب واحد أو لأسباب مجتمعة.

ـ من هذه الأسباب وأهمها بل وعلى رأسها هو واجب هؤلاء القادة على دعم المنتخب الوطني لأنه جزء من الوطن.

ـ هناك قادة يعتقدون أن تأهل المنتخب للنهائيات في عهدهم يمثل “إنجازاً” سياسياً يحضرون من أجل تسجيله لهم.

ـ هؤلاء القادة يبحثون عن “الدعم” السياسي وتحديداً الأصوات الانتخابية في الدول التي تُجرى فيها انتخابات رئاسية.

ـ أخيراً قد يبحث بعض القادة “وهم قلة” عن وهج إعلامي قد لا يجدونه إلا في مناسبة كبرى كمنافسات كأس العالم.

ـ مونديال روسيا حظي بحضور أكثر من زعيم على مستوى العالم وكان حضورهم لافتاً قابلته وسائل الإعلام بالمتابعة والتعليق بل إن بعضهم دخل إلى غرفة ملابس اللاعبين لتحية اللاعبين وتهنئتهم.

ـ اللافت للنظر من بين حضور الزعماء السياسيين لمونديال روسيا حضور رئيسة كرواتيا كوليندا جرابار كيتاروفيتش التي لفتت الأنظار بأناقتها وقبل ذلك حماسها وتفاعلها مع أداء منتخب بلدها وتسجيله للأهداف.

ـ ومن المصادفات وغرائب المونديال أن منتخبين سيلتقيان في الدور نصف النهائي تتزعم كل منهما “سياسياً” سيدة!

ـ كرواتيا ترأسها كوليندا كيتاروفيتش، بينما الطرف الثاني من المباراة سيكون إنجلترا ونعلم أن رئيسة وزراء بريطانيا هي تيريزا ماي.

ـ السيدة “الكرواتية” كيتاروفيتش حرصت على متابعة منتخب بلادها ودعمه بينما السيدة البريطانية تيريزا ماي لم تحضر أياً من مباريات المنتخب الإنجليزي ولعل التوتر “السياسي” بين بريطانيا وروسيا كان هو سبب غيابها.

ـ يوم بعد غد “الأربعاء” سيلتقي منتخبا كرواتيا وإنجلترا في الدور نصف النهائي والفائز من المنتخبين سيظهر في المباراة النهائية.

ـ أتوقع أن السيدة الكرواتية “كيتاروفيتش” ستواصل الحضور ولا أعلم هل ستحضر السيدة البريطانية تيريزا ماي أم تواصل الغياب؟

ـ عموماً سيكون في نهائي المونديال دولة ترأسها “سيدة” فهل تملك أي من السيدتين الأعصاب القوية للمباراة النهائية؟.