2018-07-11 | 01:06

هاري آخر.. عملاق يقود إنجلترا نحو المجد

هاري آخر.. عملاق يقود إنجلترا نحو المجد
الرياض ـ الرياضية
         

لم يكن يعرفه أحد قبل عامين من الآن، لكنه صار الأكثر شهرة في بريطانيا، بعد رأسيته الرائعة في مرمى السويد، ليقود منتخب بلاده إلى نصف النهائي، على بعد مباراتين فقط من ملامسة الذهب المونديالي، إنه هاري مجواير، أو هاري الآخر كما تصفه الصحف الإنجليزية، لأن الجمهور كان ينتظر الهدف من هاري كين هداف المنتخب، لكن مدافع ليستر صعد فوق الجميع، ليفتتح النتيجة بشجاعة يحسد عليها.
قصة مجواير ملفتة للانتباه، لأنه طرق أبواب الشهرة متأخرا، بعد لعبه في شيفيلد وهال ويجان دون أن يعرفه الكثيرون، حتى انتقاله إلى ليستر سيتي عام 2017، ليخطف الأنظار سريعا ويتحول إلى مدافع يهابه المهاجمون، بسبب قوته واندفاعه وبسالته في الدفاع عن مرماه، بالإضافة إلى الصفة التي تميزه عن غيره، وهي الصعود فوق الجميع أثناء الركنيات وتسجيل الأهداف، ليقرر مدرب المنتخب ساوثجيت ضمه إلى معسكر الأسود الثلاثة، والدفع به أساسيا ضمن ثلاثي الخلف في رسم 3-5-2.
وضعت صحيفة "ميرور" اهتماما مضاعفا بمجواير، لتتحدث أكثر عن ماضيه وفترة طفولته، حيث أنه بدأ حياته الرياضية مع ألعاب القوى وليس كرة القدم، وكان أحد الطلاب المجتهدين في مدرسة "سانت ماري"، ومارس مع فريقها رياضة الركض، ورمي المطرقة، بالإضافة لسباقات التحمل، لتؤثر هذه الألعاب على لياقته، ويتحول إلى رياضي ذو قدرة بدنية عالية.
يمتاز مجواير بقدرة فائقة على رقابة المهاجمين، مع لعبه في مركزي الظهير وقلب الدفاع، ليشغل مركز المدافع الثالث بجوار والكر وستونز، ويعطي الحرية لزميله أشلي يونج للصعود إلى الهجوم. ويقول المقربون منه أنه هاديء للغاية خارج الملعب، لا يتحدث كثيرا ولا يفتعل المشاكل مع غيره، مع اهتمامه فقط بالتركيز في التدريبات والاستمتاع إلى نصائح مدربيه.
هاري الذي انتقل إلى ليستر بمبلغ اقترب من 15 مليون يورو، أصبح حديث الفرق الكبيرة في إنجلترا، ليراقبه مانشستر يونايتد وتشيلسي وآرسنال، لكن إدارة الثعالب لن تفرط فيه بسهولة، حتى لو وصل المقابل إلى 50 مليون، وربما أكثر، خصوصا بعد تألقه الاستثنائي في مونديال روسيا 2018.