2018-09-11 | 22:25

منة: سارة أتعبتني

منة: سارة أتعبتني
حوار: حنان الهمشرى
         

فنانة شابة، شاركت معظم المخرجين الكبار في السينما، فكان لها النصيب الأكبر في أعمال محمد خان ويوسف شاهين ويسري نصر الله ورضوان الكاشف، وغيرهم كثر، تحرص على التقرّب من جمهورها بشكل جعلها تختار أعمالها بعناية.
هي منة شلبي، التي تحدثت في حوارها مع “الرياضية” حول فيلمها الجديد “تراب الماس”، وشخصية سارة .

01
في البداية.. ما الذي أعجبك
في "تراب الماس"؟
كل العمل يمثل لي نوعية جديدة من الأعمال المتميزة، ويختلف تماما عن كل ما قدمته من قبل في السينما، فقد كنت أرغب في تقديم فكرة غير تقليدية، وعندما وجدت هذا العمل تمسّكت به وقرّرت على الفور تقديمه.
02
تلعبين في "تراب الماس" شخصية سارة العقبي.. هل استوحيتي بعض تفاصيل الشخصية منهم؟
كلا، لم يحدث هذا مع شخصية سارة أو أي شخصية أخرى قدمتها من قبل، فالشخصية يجب أن تأخذ من روحك على مستوى الاهتمام بها والتفكير فيها، وشخصية سارة أجهدتني تماما. .
03
وماذا عن كواليس فيلم "تراب الماس".. هل كانت هناك خلافات كما حاول بعضهم إشاعة ذلك؟
خلافات؟ هذه الجملة بعيدة تماما، يمكن أن تقولي إننا جميعا كنا نعيش داخل الاستديو حالة من التوافق والتآخي والحب والتفاهم غير العادية، والأمور كلّها كانت تسير بشكل طبيعي ودون أي أزمات، وكل مشاهدنا تظهر حالة الحب التي جمعتنا.
04
ماذا تعني لك الشهرة والنجومية؟ وهل أنت راضية عما حققتيه؟
راضية تماما، أنا في نعمة كبيرة، لكنني بالفعل غير مهتمّة بالشهرة والنجومية، فما أبحث عنه وأعمل لأجله هو حب الناس، فهو مصدر السعادة الأكيد بالنسبة لي.
05
اشتهرت بأنك صاحبة الأدوار المعقدة.. فهل تعمدت ذلك؟
الاثنان، فقد سعيت لتقديم أدوار صعبة جديدة، وشخصيات مركبة ومختلفة تماما عن منة شلبي الإنسانة، وأدوار تثبت أنني ممثلة حقيقية.
06
إلى أي مدى تتأثر منة من تقمص الشخصيات في الأدوار؟
أنا أظل وقتا طويلا داخل الشخصية بعد انتهاء المسلسل أو الفيلم، وأعيش نفس الحالة، فليس سهلا كما يتصور بعضهم أن أستعد لشخصية وأعيش في إحباطاتها وانكساراتها، وحزنها وتركيبتها، وأحاول بكل طاقتي أن يصدق الناس الشخصية.
07
هل وصلت لحالة النضج الفني والفكري؟
كل ساعة تمر على الإنسان لابد أن يتعلم منها شيئا جديدا، والدنيا أكبر معلّم، وعندما يعيش الإنسان أكثر، بالتأكيد سيخوض تجارب متعدّدة، وبالتالي سيخرج منها بخبرة أكبر.