> مقالات

خالد قاضي
السد القطري (ينصف) الأهلي السعودي
2011-11-12



عندما حقق الأهلي السعودي كأس الملك للأندية الأبطال في الموسم الماضي بفوزه على الاتحاد بضربات الترجيح 4ـ2 بعد أن تجاوز الوحدة بتعادل مثير في مكة وفوز إيابا في جدة وقبلها تجاوز الشباب بالاحتجاج الذي أيده الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد أن أشرك الشباب بالخطأ مهاجمه الموقوف قارياً عبدالعزيز السعران في مباراة الذهاب في الرياض.. وتأهل الأهلي بهذا الاحتجاج لخوض المباراة النهائية رغم أنه خسر أمام الشباب ذهاباً وإياباً.. يومها خرجت بعض الأصوات النشاز من الإداريين وبعض الكارهين للأهلي وتطاولت على هذا الكيان الكبير بأنه حقق البطولة الأغلى في تاريخ الكرة السعودية بالاحتجاج وليس على أرض الملعب في محاولة سخيفة للتقليل من أحقية الأهلي وجدارته بكأس الملك، رغم أنه قدم مستوى أفضل من جاره الاتحاد في النهائي التاريخي الذي أكد من خلاله الأهلي تفوقه في النهائيات على الاتحاد في الخمس سنوات الأخيرة بعد فوزه بكأسي ولي العهد وكأس الأمير فيصل في 2007م وعززها بكأس الملك في الموسم الماضي.
وقبل أيام حقق السد القطري كأس دوري أبطال آسيا.. وهي البطولة الأهم قارياً والمؤهلة لبطولة أندية العالم في اليابان مونديال الأندية الذي يشرف عليه (فيفا) مباشرة.. وما أشبه سيناريو فوز السد القطري بكأس الدوري الآسيوي للمحترفين بفوز الأهلي بكأس الأبطال.. وهو شبه كبير في كل الأحداث وتفاصيل المباريات، فالسد نجح في تجاوز سابهان الإيراني بالاحتجاج على إشراك الفريق الإيراني لحارس مرمى موقوف، وهو نفس احتجاج الأهلي السعودي على الشباب، ويومها لم نسمع من يقلل من تأهل السد لدور الأربعة بالاحتجاج رغم أن السد خسر مرتين ذهاباً وإياباً أمام الفريق الإيراني.. وهما نفس الخسارتين اللتين تعرض لهما الأهلي أمام الشباب، بل إن السد تعرض لخسارة ثالثة على أرضه في الدوحة في مواجهة الإياب أمام سامسونج الكوري بهدف.. لكنه استفاد من فوزه ذهاباً في كوريا بهدفين نظيفين. ويمتد تشابه السيناريو السداوي الأهلاوي في المباراة النهائية وكأني أرى مباراة الأهلي والاتحاد، فالنهائي الآسيوي انتهى بنفس النتيجة 2ـ4.. فالفريق الكوري أهدر ضربتي ترجيح شأنه شأن الاتحاد والأهلي أهدر ترجيحية واحدة، وإذا كان الأهلي في نظر بعض المتعصبين لم يكن يستحق بطولة كأس الأبطال الأخيرة فإن على الاتحاد الآسيوي أن يسحب اللقب القاري من السد القطري لأنه حقق البطولة بنفس طريقة الأهلي السعودي.