> مقالات

خالد قاضي
ما طاحت السقيفة إلا على الضعيفة
2011-12-24



في الموسم الماضي شدد الاتحاد السعودي لكرة القدم وفي كل مناسبة على فرض قراره على الأندية السعودية وإجبارها على منح المدرب الوطني فرصة التدريب في فرق الأندية إن كان على المستوى الأولمبي أو الفريق الأول، وهو نفس القرار الذي لم يلتزم به اتحاد الكرة نفسه والدليل أكثر من واحد وليس دليلاً واحداً: الأول إقالة المدرب الوطني يوسف عنبر من منصبه كمدرب للمنتخب السعودي للأولمبي في نصف المشوار في وقت قدم فيه الأولمبي السعودي مستويات جيدة وخانته النتائج بسبب تزامن تصفيات الأولمبي مع تصفيات المنتخب الأول والتي حرمت العنبر من الاستفادة من بعض اللاعبين المؤثرين.. ولاحظ عزيزي القارئ كلمة (إقالة) التي استخدمت في صياغة خبر إعفاء العنبر وكأن العنبر لم يكن متطوعاً لتدريب الأولمبي ولم يوقع العقود المالية بالملايين.. الموقف الثاني الغرامة المالية المبالغ فيها التي فرضت من لجنة الانضباط على مدرب النصر الوطني علي كميخ بسبب تصريح فيه كلمات مداعبة وليست إساءة ضد حكم مباراة فريقه أمام التعاون.. لاحظوا أن الغرامة هي 75 ألف ريال ولا أدري كم راتب شهري تعادل هذه الغرامة في ميزانية المغلوب على أمره علي كميخ الذي أعتقد أنه درب النصر من باب (الفزعة) بدون راتب أو مكافأة مالية معينة.
لماذا يتعامل اتحاد الكرة مع المدرب الوطني بتلك الطريقة وهو الذي يطالب الأندية بمنحه فرصة التدريب؟ أغرب ما في الموضوع هو تبرير مدير لجنة المنتخبات محمد المسحل في القناة الرياضية السعودية على إقالة يوسف عنبر.. وليت المسحل صمت لكان أفضل له عندما قال بأن إقالة العنبر جاءت من خلال معايير ونتائج سيئة وبتوصية من لجنة الخبراء التي يتزعمها المدرب ريكارد مدرب المنتخب الأول.. وأنا أتفق تماماً مع معايير المسحل وإذا كانت هذه المعايير المنطقية في رأيه فلماذا لا يستقيل المسحل نفسه كما أقيل وجدي الطويل؟ ولماذا لا يقال ريكارد لأن نتائج المنتخب الأول أسوأ من نتائج المنتخب الأولمبي؟ ولماذا تطبق المعايير على ناس ولا تطبق على غيرهم؟ وكيف يقيم ريكارد يوسف عنبر وهو المدرب الفاشل بشهادة الجميع؟
ومن خلال تصريح محمد المسحل التلفزيوني لاحظت أنه كان متأثراً بقرار إقالة عنبر والطويل اللذين أشاد بجهدهما المميز مع الأولمبي وإخلاصهما واحترامهما للجميع، ويبقى السؤال: إذا كانت كل هذه الصفات في العنبر والطويل لماذا أبعدا بهذه الطريقة غير المقبولة؟ ولماذا ترك اتحاد الكرة ممثلاً في لجنة المدربين الوطنيين مدرباً بحجم الدكتور عبدالعزيز الخالد وسامي الجابر ومحمد الدعيع وعبدالله غراب وحسن خليفة وحمزة إدريس؟