2019-03-04 | 23:50

10 رياضات تؤدي إلى الموت

10 رياضات تؤدي إلى الموت
إعداد: معتصم هارون
مشاركة الخبر      

غني عن القول إن الرياضة تهدد الحياة تاريخيًّا، بدأت الرياضة كحدث منظم للنهوض باللياقة البدنية، ومن أجل تنمية المهارات البشرية وإحداث متعة ترفيهية لأفراد العائلة المالكة والنبلاء في الماضي، ثم أخذت الرياضة العديد من الأشكال بعد ذلك. وفي هذه القائمة سننقل إليكم أشهر الرياضات المميتة التي يمكن أن تنتهي بإرسالك مباشرة إلى الوفاة، إذا كان قلبك قوياً وتجرؤ على المشاركة فهذه هي أخطر 10 رياضات قاتلة في العالم.

01 سباق الدراجات النارية
الحدث الذي أُجري في جزيرة أيل أوف مان في المملكة المتحدة الذي جرى منذ 100 عام، وحده تسبب في وفاة أكثر من 220 متسابقا. وتعتمد فكرة السباق على السرعة العالية والتي يمكن أن تسبب الكثير من الحوادث بسهولة مع أقل الأخطاء. وتختلف سباقات الدراجات النارية باختلاف أنواع التضاريس التي تتراوح بين الصحراء والتلال والمناطق الحرجة الموحلة، ما يزيد من عملية الخطورة على المتسابقين.

02 التزلج بالطائرات الهليكوبتر
هذا لا يصدق إن هذه الرياضة القاتلة يدفع الناس في الواقع الكثير من المال للحصول على مروحية للذهاب إلى أرض عذراء لم يلمسها أي رجل من قبل، وذلك للتزلج على منحدر أبيض فقط، هؤلاء المتزلجون من الواضح أنهم أصحاب الملايين ومن ضمن هؤلاء فرانك ويلز الرئيس السابق لشركة ديزني الذي توفي في عام 1994، في حادث تحطم طائرة هليكوبتر خلال رحلة تسلق بالهليكوبتر.

03 التزلج على الإسفلت
يطلق على هذه الرياضة اسم Street Lunging وفيها يضطر الرجل إلى الاستلقاء على زلاجة "تعرف أيضاً باسم لوح الزعانف"، وسوف يتدحرج على طريق سريع مرصوف ويعتمد على قوة الجاذبية على سرعته، وفي حالة حدوث خطأ ما، وقرر التوقف، انتظر، يبدو أنني نسيت أن أبلغك بأنه لا يوجد كوابح. وينصح اللاعبون باستخدام بعض معدات السلامة الإلزامية، فإن سرعة الزلاجة قد تؤدي في النهاية إلى تكسير عظام اللاعب.

04 الرَكْمَجَة
هي رياضة ركوب متن الأمواج المتكسرة على الشاطئ بواسطة ألواح خاصة، فالموجات المناسبة لهذه الرياضة غالباً ما تكون في المحيط ولكن هذا لا يمنع ركوب أمواج البحيرات والأنهار.
موجات الوحش تتراوح من 20 إلى 50 قدمًا، القوة الوحشية للطبيعة التي يمكن أن تدفن راكبي الأمواج في أعماق المحيطات المظلمة وتحطيم جسده، مثلما فعلت مع مارك فو الشهير.

05 التشجيع
التشجيع: هو نشاط بدني، يعامل مثل رياضة حيث أن هناك مسابقات تشجيع منظمة، تشترك فيها فرق الجامعات والمدارس وفرق التشجيع الخاصة، وتتراوح العروض عادة من واحد إلى ثلاث دقائق ولكن كل فريق رياضي له مشجعات يشجعن خلال المباراة، ويحتوي التشجيع على القفز، الهبوط، والرقص، والهتاف، وما زالت هذه الرياضة في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يشارك فيه 1.5 مليون من المشجعين والمشجعات، وهناك أكثر من 20.000 إصابة من المشجعين في العام، ما يجعلها الرياضة الأكثر عرضة للإصابة للمرأة.

06 ركوب الثور
هي إحدى فئات رياضة الروديو التي تتطلب من المتسابق أن يمتطي ظهر الثور ويظل ممتطياً إياه مدة 8 ثواني. ويجب أن يظل راكب الثور 8 ثواني كاملة وهو على ظهر الثور حتى يتم له احتساب ركوب ظهر الثور.
ويكون ممسكاً بحبل مربوط على ظهر الثور بإحدى يديه، وتعد هذه الرياضة من أخطر الرياضات حتى أنها دُعيت بـ "أخطر 8 ثواني في عالم الرياضة". معظم الناس لا يجعلون ذلك طويلا ويتم إلقاء 10 أطنان في الهبوط الجوي على وجهه أو على جمجمتهم.

07 الجري من الثيران

مصارعة الثيران هي رياضة فظيعة أخرى. وتعتمد هذه الرياضة في الأساس على السماح لبعض الثيران بالجري على طول شوارع المدينة، والمشاركون ينطلقون أمامهم. وسنويا يصاب نحو 300 شخص ويقتل العديد بسبب هذه الرياضة القاتلة.

08 قمة إيفرست
من بين كل ستة متسلقين على جبل إيفرست، يُقدر أن يموت متسلق واحد. والأسوأ من ذلك هو أن المتسلقين في طريقهم إلى الأعلى غالباً ما يتم استقبالهم من قبل جثث متجمدة أخرى. فإن التهديد بنقص الأوكسجين وانخفاض حرارة الجسم وشدة الصقيع قد تسبب على الأقل بالإصابة بالالتهاب الرئوي. إن عمليات إنقاذ المروحيات ليست دائماً مجدية، لذا فإن الإصابة البسيطة قد تكون قاتلة. إذا فقدت نظاراتك، فمن المحتمل أن تحرق قرنيتك بسبب التعرض الزائد للأشعة فوق البنفسجية، وحتى الآن 1300 متسلق فقدوا حياتهم بسبب إيفرست.

09 القفز
قفز القاعدة الرياضية القاتل
إنها تعدّ "رياضات متطرفة" غالباً ما يتسخرها من "محاولة الانتحار"! المشاركون "مع عقول متقنة تمامًا" يتعمدون رمي أنفسهم بعيدًا من مكان مرتفع مثل الجبال أو مبان مرتفعة. يستخدمون المظلة لتخفيف سقوطهم والهبوط بسلامة على الأرض، في كل عام يقتل ما بين 5 إلى 15 شخصًا يشاركون في هذه الرياضة القاتلة. لا عجب أن هذه الرياضة غير قانونية في العديد من البلدان.

10 كهف الغوص
جحيم آخر للرياضة يحدث في أعماق المياه في الكهوف. وذلك لاستكشاف المناطق مجهولة، وفي النظر إلى المخاطر يعدّ انعدام الرؤية أبرز مخاوف هذه الرياضة، وانخفاض درجات الحرارة وضيق الأماكن. فعلى المرء أن يسأل لماذا يأخذ أي شخص مثل هذا الرهان المجنون على حياته؟ ماذا لو تعطلت معدات تزويد الأوكسجين، ماذا لو ضللنا في الطرقات المظلمة المجهولة؟
أفاد فريق الإنقاذ في سان ماركوس أن أكثر من 500 حالة وفاة من "الغوص في الكهوف" منذ الستينيات.