2019-07-06 | 00:52

انطلقت من دبلن.. ودخلت الألعاب الأولمبية عام 1900
قفز الحواجز..

قفز الحواجز..
تقرير: معتصم هارون
مشاركة الخبر      

يعد قفز الحواجز من رياضات الفروسية الحديثة والأكثر انتشارًا في الوقت الراهن، وكانت أولى منافسات قفز الحواجز في الماضي عبارة عن بعض الاختبارات للصيادين، وقد نظمت جمعية دبلن الملكية أول منافسة في الوثب أو قفز الحواجز في دبلن عام 1865م، وحظيت المسابقة حينها بمستوى عال وحضور كبير، ونظمت منافسات قفز الحواجز كجزء من الألعاب الأولمبية في عام 1900 في باريس، حيث جرت ثلاث منافسات هي قفز الجائزة المؤقت، والقفز الطويل، والقفز العالي. ووجدت هذه الرياضة زخمًا إضافيًّا عند افتتاح عرض الخيول العالمي في أولمبياد لندن عام 1907م، وكان هذا الحدث هو بداية الانطلاقة لرياضة قفز الحواجز .

قوانين اللعبة

تمت إعادة كتابة القوانين لهذه اللعبة لتناسب المعايير العالمية بعد الحرب العالمية الثانية، وأصبح عامل الوقت عنصرًا أساسيًّا في المنافسة، ما يضيف عليها عنصر الإثارة، وقد أعطى وضوح القوانين الجديدة للجمهور فرصة المتابعة واستيعاب ما يجري أمامه أثناء المنافسة، وشيدت الميادين ووضعت فقرات المنافسة بدقة ومهارة فنية عالية لاختيار كل من الفارس والجواد.
وهناك بعض العوامل الأساسية التي تراعى دائماً في هذه الرياضة منها: حجم ونوع الحواجز المبنية، عدد الخطوات الواسعة في الحواجز المتراصة، والزمن المسموح به لإكمال كل فقرة على حدة. كذلك توجد بعض الأخطاء التي تحسب عادة في رياضة قفز الحواجز يمكن إجمالها في الآتي:
1ـ إسقاط الحاجز.
2ـ سقوط الجواد أو الفارس.
3ـ تجاوز الزمن المسموح به.
4ـ تجاوز الزمن المحدد للقفزة فلها زمن محدد.
ـــ
1ـ اختبار الفارس وحصانه كوحدة واحدة تحت ظروف مختلفة على كورس من الحواجز.
2ـ إذا ارتكب الفــارس أخطاء معينة مثل إسقاط حاجز أو الرفض، فإنه يرتكب مخالفات تترتب عليها جزاءات.
3ـ التنوع يقدم لنا عنصرًا ثمينًا من التشويق والإثارة والاهتمام لكل من الفرسان والمشاهدين على حد سواء.
4ـ لا يسمح للمنظمين بتنظيم مباريات القفز ما لم يوافق اتحاد الفروسية الدولي على الشروط التي تدرا بها أشواط هذه المباريات.
5ـ يجب أن تكون الأشواط عادلة لكل الفرسان، وبالتالي فمن الضروري وضع قواعد وأحكام صارمة ومفصلة لتنظيمها.

6ـ تم توحيد مصطلحات اللعبة بالإنجليزية والفرنسية لتؤدي المعنى نفسه من أجل ثبات هذه القوانين على مبدأ واحد.

7ـ الخيول التي تدخل الألعاب الأولمبية وبطولات العالم يجب أن يكون عمرها على الأقل 8 أعوام.


الميدان
يجب أن يكون الميدان محاطًا بسياج، وتكون جميع المداخل والمخارج مغلقة أثناء وجود الجواد بداخله وقت المباراة.

الدخول إلى الميدان وحواجز التمرين
1ـ يسمح للفرسان بدخول الميدان الرئيس مرة واحدة فقط سيرًا على الأقدام قبل بداية كل شوط.
2ـ في الأشواط التي تجرى داخل الصالات المغلقة يستخدم الميدان للتمرين في أوقات محددة.
3ـ إذا كانت مناطق التدريب غير ملائمة، فيجب توفير حاجز للتدريب في الميدان الرئيس لا يكون جزءًا من المسابقة.
4ـ يجب أن يكون الحاجز من النوع العريض ولا يتجاوز ارتفاعه 1.40م وعرضه1.60م. ومزودًا برايات حمراء وبيضاء.
5ـ لا يسمح للفارس بالقفز أو محاولة القفز لأي حاجز في الميدان الرئيس أثناء الشوط.
6ـ لا يسمح للفائز بجائزة أن يقفز أي حاجز لأغراض صحافية أو إعلامية إلا بتصريح من الحكم.


مخطط الكورس
• رسم مخطط للمضمار موضح فيه كل التفاصيل ووضعه بجوار مدخل الميدان.
• ترقيم الحواجز بالتسلسل حسب ترتيب قفزها.
• الحواجز المركبة "الدبل، التربل".. يجب أن تُعطى رقمًا واحدًا فقط.