2019-09-04 | 01:09

لاعبون هواة تحولوا إلى أساطير في عالم التدريب
الأحلام على خط التماس

الأحلام على خط التماس
تقرير: محمود وهبي
مشاركة الخبر      

يعج عالم كرة القدم بالمدربين الذين كانت لهم صولات وجولات داخل المستطيل الأخضر، لكنه لا يخلو من أسماء كسرت التقاليد، فنجحت في المجال التدريبي بعد مسيرة لعب متواضعة. وتتوقف “الرياضية” في التقرير التالي عند رحلة مجموعة من المدربين الذين لعبوا كرة القدم بقمصان أندية مغمورة في درجات الهواة، لكنهم مضوا عكس التيار وواصلوا مشوارهم ليحققوا أحلامهم الكروية وهم يرتدون زي المدير الفني على خط التماس، في قائمة تحمل أسماء أسطورية مثل أريجو ساكي وأرسين فينجر وجوزيه مورينيو.

أريجو ساكي
المهنة الأولى: بائع أحذية
أبرز المحطات: ميلان ـ منتخب إيطاليا
إجمالي الألقاب: 9
لعب أريجو ساكي كرة القدم مع أندية في فئات الهواة وبدوامٍ جزئي كونه كان يعمل في الوقت نفسه في بيع الأحذية، وبدأ مسيرته التدريبية مع فريق محلي في البلدة التي كان يعيش فيها، وعُيّن في هذا المنصب لأنه لم يكن جيداً ليلعب مع هذا الفريق. وخاض ساكي بعد ذلك عدة تجارب على مستوى الفئات العمرية حتى وصل إلى صغار فيورنتينا، ومن بعدها إلى الفريق الأول لنادي بارما الذي كان في الدرجة الثالثة عام 1985، فقادهم نحو الدرجة الثانية بعد موسمه الأول، ونحو مفاجأة إقصاء ميلان من كأس إيطاليا، ليفلت نظر سيلفيو برلسكوني الذي عيّنه مدرباً لميلان عام 1987. ونجح ساكي في قيادة ميلان نحو الفوز بلقب الدوري في موسمه الأول، ليكسر غياب الروسونيري عن اللقب المحلي طيلة 9 مواسم، ثم تُوّج بلقب دوري أبطال أوروبا في موسميْن متتاليين، واستمر مع ميلان 4 مواسم حقق فيها 8 ألقاب، قبل الانتقال لتدريب المنتخب الإيطالي.

جوزيه مورينيو
المهنة الأولى: مدرب مدرسي - مترجم
أبرز المحطات: بورتو ـ تشيلسي ـ إنتر ميلان ـ ريال مدريد ـ مانشستر يونايتد
إجمالي الألقاب: 25
حاول جوزيه مورينيو المضي على خطى والده فيليكس الذي كان لاعب كرة قدم محترف، فأمضى أعواماً قليلة مع أندية من الصف الثاني، لكنه افتقد للسرعة والقوة البدنية، ليقرر الاعتزال وهو في الـ 26 من العمر. وعمل مورينيو الابن بعد ذلك مدرباً بدنياً في إحدى المدارس، ومدرباً في أكاديمية نادي فيتوريا سيتوبال، ومساعداً لنادي إستريلا أمادورا، وكشافاً لنادي أوفارينزي، قبل أن يأخذ خطوته الحقيقية الأولى في مجال التدريب عقب تعيينه مترجماً للمدرب بوبي روبسون مع نادي سبورتينج لشبونة عام 1992. وانتقل مورينيو مع روبسون إلى بورتو عام 1993، وإلى برشلونة عام 1996، وبقي مع النادي الكاتالوني بعد وصول لويس فان جال في العام التالي، إلى أن خاض تجربته الأولى مديراً فنياً مع بنفيكا عام 2000. وتسلم مورينيو قيادة نادي بورتو بعد عاميْن، حيث قدّم أوراق اعتماده بشكل كامل عندما تُوّج بـ 6 ألقاب في موسميْن، ومن بينها الدوري الأوروبي ودوري الأبطال.

كارلوس ألبرتو باريرا
المهنة الأولى: مدرب لياقة بدنية
أبرز المحطات: منتخب البرازيل ـ منتخب السعودية ـ منتخب الكويت
إجمال الألقاب: 10
خاض كارلوس ألبرتو باريرا محطته الأولى في ملاعب كرة القدم بعد تعيينه مدرباً للياقة البدنية مع نادي ساو كريستوفاو عام 1967، وكان حينها في الـ 24 من العمر، قبل أن ينتقل إلى نادي فاسكو دا جاما العريق عام 1969، ومن ثم إلى المنتخب البرازيلي في المنصب نفسه عام 1970، وهو العام الذي حصد فيه السيليساو اللقب المونديالي. وارتقى باريرا إلى منصب مساعد مدرب بدءاً من العام 1972 مع المنتخب البرازيلي الأولمبي، واتجه بعد ذلك إلى الخليج مع تعيينه في المركز نفسه عام 1976، قبل أن يتحول إلى مدير فني للمنتخب الأزرق عام 1978. واستمر باريرا مدرباً للكويت فترة 4 أعوام حقق خلالها لقبيْ كأس آسيا 1980 وكأس الخليج 1982، قبل أن يخوض محطات كثيرة في مشوار تدريبي حافل، وكان أبرزها مع المنتخب السعودي الذي تُوّج بلقب كأس آسيا تحت قيادته عام 1988، والمنتخب البرازيلي الذي فاز معه بكأس العالم 1994، وكوبا أمريكا 2004، وكأس القارات 2005.

يورجن كلوب
المهنة الأولى: بائع أشرطة فيديو
أبرز المحطات: دورتموند ـ ليفربول
إجمالي الألقاب: 7
لعب يورجن كلوب مع 4 أندية مغمورة في دوريات الهواة حتى أن أتم عامه الـ 23 في 1990، وكان يعمل في الوقت نفسه في مهن أخرى منها تأجير أشرطة الفيديو ونقل المعدات الثقيلة إلى الشاحنات. وأمضى كلوب بعد ذلك 11 عاماً مع نادي ماينتس، لكنه لم يلعب يوماً في دوري الدرجة الأولى، واعتزل في العام 2001 ليتمّ تعيينه مديراً فنياً للفريق نفسه مباشرة. وعلى عكس مسيرته المتواضعة كلاعب، نجحت رحلة كلوب التدريبية منذ خطواته الأولى، حيث صعد عام 2004 بماينتس إلى الدرجة الأولى للمرة الأولى في تاريخ النادي، ثم قاد الفريق إلى أولى مشاركته الأوروبية في العام التالي من بوابة الدوري الأوروبي. واستمر كلوب مع ماينتس حتى بعد هبوطه إلى الدرجة الثانية عام 2007، لكنه انتقل في العام التالي إلى دورتموند ليعدّ فريقاً صلباً حقق لقب البوندسليجا في موسميْن متتاليين، قبل أن يحقق لقب دوري الأبطال مع ليفربول في الموسم الماضي.

أرسين فينجر
المهنة الأولى: تاجر قطع السيارات "مع والده"
أبرز المحطات: موناكو ـ أرسنال
إجمالي الألقاب: 21
تنقّل أرسين فينجر بين أندية فرنسية مغمورة في أغلب أعوام مسيرته الكروية، وأظهر منذ صغره شخصية قيادية حتى ولو لم يكن لاعباً مميزاً، فهو اعتاد على توجيه زملائه على أرض الملعب، مستفيداً من متابعته الدائمة لمجلة "فرانس فوتبول"، وزياراته المستمرة إلى ألمانيا لمشاهدة مباريات البوندسليجا بغية التعرف على أفكار المدربين، قبل أن يخوض محطته الأبرز مع انتقاله إلى ستراسبورج عام 1978، حيث فاز معهم بلقب الدوري الفرنسي، لكنه اكتفى بتمثيل الفريق في 13 مباراة فقط في 3 مواسم كاملة، في وقت بدأ فيه عمله التدريبي في أكاديمية ستراسبورج، ومع الفريق الثاني للنادي. وعُيّن فينجر مديراً فنياً لنادي نانسي عام 1984 وهو في الـ 35 من العمر، قبل أن ينتقل إلى موناكو عام 1987 ليقودهم نحو لقبيْ الدوري والكأس في تجربة دامت 7 مواسم، ثم خاض تجربة قصيرة في اليابان قبل الانتقال إلى أرسنال عام 1996، ليغادر النادي اللندني عام 2018 بعد تجربة حقق فيها 17 لقباً.

مدربون آخرون

جيرارد هولييه
المهنة الأولى: مدرس لغة إنجليزية
أبرز المحطات: ليفربول ـ باريس سان جيرمان ـ ليون ـ منتخب فرنسا
إجمالي الألقاب: 11

جي رو
المهنة الأولى: مدرّس ـ شركة تأمين
أبرز المحطات: أوسير
إجمالي الألقاب: 7

أندريه فيلاش بواش
المهنة الأولى: قسم المراقبة في نادي بورتو
أبرز المحطات: بورتو ـ تشيلسي ـ توتنهام
إجمالي الألقاب: 7

بيل ستروث
المهنة الأولى: مجال البناء ـ عدّاء محترف
أبرز المحطات: رينجرز
إجمالي الألقاب: 30

ماوريتسيو ساري
المهنة الأولى: موظف في مصرف
أبرز المحطات: نابولي ـ تشيلسي ـ يوفنتوس
إجمالي الألقاب: 1