> مقالات

صالح السعيد
ملح كرة القدم الحقيقي
2020-08-04



وعاد الدوري، وسينتقل جزء من الإثارة للعنصر الرئيسي باللعبة المستطيل الأخضر، بعد أن كانت لأشهر بعيدة عنه، تتنقل خارجه بين المكاتب واللجان، وإن كانت الأخيرة مجرد غصن من الشجرة الأساسي، إلا أنها لن تفقد حضورها القوي.
كنا نسمي أخطاء التحكيم بملح كرة القدم، بينما خلال سنوات كان الملح الرئيسي وبهارات اللعبة ما يجري خارج الملعب، بل إن البرامج الرياضية كانت في كثير من اللحظات أكثر إثارة وجذبًا حتى من لقاءات الديربي.
غداً لقاء ديربي من المفترض أن الرياضيين كافة ينتظرونه، وتعنيهم نتيجته، ليس فقط لأنهما الهلال والنصر، بل لأن أحد الفريقين هو الأقرب ليطير بكأس الدوري، وقد يكون لقاء الغد امتحانًا يكرم فيه الفريق ويثبت أنه الأحق بدوري عام كورونا أو لا.
الهلال لو فعلها سيوسع الفارق بينه وبين وصيفه إلى تسع نقاط، ويصعب مهمة اللحاق به في جولات سبع فقط متبقية بعد نهاية الجولة الحالية، وسيحول معظم ما تبقى من الإثارة والضوء إلى خارج الملعب.
النصر لو فعلها سيقلص الفارق ويوقف تفوق المتصدر، ويرجح تكرار ما عمله الموسم الماضي ويطير بالتتويج، ويبقي شيء من الإثارة للمستطيل الأخضر.
التعادل لو كنت أميل له كثيراً، وأتمنى حضوره في الغد، يبقي جزءًا من الإثارة كذلك، ويعني منافسة مستمرة، ويعطل كلا الفريقين ويحول الجولات المتبقية إلى جولة بحماس النهائي.
مهم ألا نغفل جهود إدارة الناديين، وتحقيقهما نجاحًا باهرًا بإزالة كل العقبات أمام عودة لاعبيهما المحترفين، وطواقمهما الفنية، استعدادًا لاستكمال الدوري، رغم الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم.

تغريدة بس:
غريب أن يضع الاتحاد السعودي لكرة القدم نفسه خصماً للاعب أياً كان، قضية الكاميروني لياندر تاوامبا، فيها أجزاء مفقودة، فاللاعب ينشر رسالة بريدية أرسلها لإدارة ناديه يطلب فيها تمديد عقده حتى نهاية الموسم الجاري، ولا تعليق ولا حتى إيماءة رأس من الاتحاد، ماذا لو صعد المحترف القضية، وإن كان لنا تجربة مريرة قريبة لم يجف حبرها بعد في قضية “إلتون جوزيه” مع الفتح.
انسحاب صندوق الاستثمارات السعودي من صفقة الاستحواذ على نادي نيوكاسل الإنجليزي، خطوة ذكية مع مبالغات الإنجليز والمماطلات في إغلاق الملف.

تقفيلة:
أدركْ ركابَ السابقينَ لربّهم
‏شمِّرْ بإخلاصٍ وشُدّ المئزرا