|


عسيري أمام فرصة التعويض.. والغامدي يتسلح بهدف آسيا

9 صقور يستهدفون الثنائية

صورة التقطت أمس لتركي المطيري، جناح المنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم، يستقبل الكرة على صدره في آخر تدريب قبل مواجهة تركيا اليوم في نهائي مسابقة كرة القدم بدورة ألعاب التضامن الإسلامي (المركز الإعلامي ـ المنتخب السعودي)
تغطية: سعد الفراج وحسام النصر 2022.08.16 | 12:11 am
يحلم تسعة لاعبين من المنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم، اليوم، بإضافة ذهبية دورة ألعاب التضامن الإسلامي، إلى لقب كأس آسيا تحت 23 عامًا، الذي حققوه خلال شهر يونيو الماضي.
ويخوض هؤلاء اللاعبون نهائي الدورة، أمام المنتخب التركي، على ملعبه في مدينة قونية، بعد مرور أقل من شهرين على احتفالهم بتحقيق اللقب الآسيوي، على حساب أوزبكستان، التي كانت صاحبة الضيافة أيضًا.
وتمثل مواجهة تركيا فرصة لهيثم عسيري، رأس الحربة، لتعويض غيابه عن نهائي كأس آسيا بسبب الإصابة. في المقابل، ينتظرها أحمد الغامدي، لاعب الوسط، لمحاولة التسجيل في نهائي آخر، بعدما افتتح ثنائية التتويج في مرمى الأوزبك. وإلى جانب عسيري والغامدي، يحضر من قائمة أبطال آسيا كل من نواف العقيدي، وعبد الرحمن الصانبي، حارسا المرمى، ومشعل الصبياني، وعوض الناشري، وزياد الجهني، وأيمن يحيى، رباعي الوسط، ومحمد مران، رأس الحربة.
وبرفقتهم، يبحث 14 لاعبًا عن التتويج الأول في مسيرتهم مع الأخضر الأولمبي، بعد دخولهم محلّ بقية العناصر التي شاركت في الإنجاز القاري.
وينتمي جميع لاعبي المنتخب، ميلاديًا، إلى عام 2001، باستثناء 6 فقط.
ويتقدم نواف العقيدي، حارس المرمى، جميع زملائه سنًا، وهو الوحيد في القائمة، العائد يوم ميلاده إلى عام 2000. وتضم القائمة 5 لاعبين من مواليد 2002، أصغرهم سنًا محمد العوفي، الظهير الأيسر.

السهام يتأهل
تأهَّل المنتخب السعودي للسهام إلى الدور ربع النهائي من منافسات لعبته في دورة ألعاب التضامن الإسلامي “قونية 2021”، بعد حلوله سادسًا في التصفيات الأولية. وحقق رماة السعودية 1839 نقطة أرسلتهم إلى دور الـ 8. وسيواجه المنتخب نظيره التشادي، اليوم، بحثًا عن مواصلة المشوار نحو الذهب.

ثلاثي المبارزة يتوقف عند الـ 16
انتهت مشاركة خليفة العمري، وجواد وزكريا الداود، لاعبي المنتخب السعودي للمبارزة، في منافسات سلاح “الآبية” بدورة ألعاب التضامن الإسلامي، عند الدور ربع النهائي. وخسر جواد الدواد، أمس، أمام الأذربيجاني رسلان حسانوف. من جهته، تعرض زكريا الداود للهزيمة من الأوزبكي ليموف فايزولا. فيما غادر العمري بعد مواجهة متوازنة خسرها أمام المغربي حسين الخورد. وفي منافسات “السايبر” للفرق للسيدات، خسر المنتخب السعودي أمام إيران.

الخزعل يودّع بـ 361 نقطة
حقَّق الربَّاع السعودي علي الخزعل 361 نقطة، أمس، وغادر منافسات رفع الأثقال فئة 102 كجم، في دورة ألعاب التضامن الإسلامي.
واحتلّ الخزعل المركز السابع في الترتيب العام لمنافسات فئته، بعدما جاء ثامنًا في الخطف، وسابعًا في النتر.
ونجح الربّاع في ثلاث من أصل ست محاولات خاضها، بواقع واحدة في الخطف، واثنتين في النتر. من جهته، حلّ زميله حسن أسعد في المركز الخامس لمنافسات وزن +109 كجم، بمجموع 361 نقطة، وغادر الدورة أيضًا.
حوَّل السعودي سلطان الحبشي، لاعب رياضة دفع الجلة، مشاركاته في دورة ألعاب التضامن الإسلامي، إلى مناسبات احتفال بإنجازاته الشخصية.

الأخضر.. محترف التشيك و22 محليّا
يخوض المنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم نهائي منافسات اللعبة في دورة ألعاب التضامن الإسلامي “قونية 2021”، أمام تركيا، اليوم، بلاعبين استدعاهم المدرب سعد الشهري، من 13 ناديًا.
وبين الأسماء المستدعاة، لاعب وحيد محترف خارج السعودية، هو سامر المحيميد، لاعب وسط سلافيا براج التشيكي.
ويملك ناديا الأهلي والنصر نسبة التمثيل الأكبر في القائمة، بواقع 4 لاعبين من الأول، ومثلهم من الثاني.
وغذّى كل من الاتحاد والفيصلي والطائي والاتفاق، الأخضر في الدورة، بلاعبين اثنين.
وتتضمن القائمة لاعبًا واحدًا من الشباب، وكذلك من التعاون والوحدة والباطن وأحد والهلال.

بوعريش ينهي سابعا
احتلّ يوسف بوعريش المركز السابع في سباق نصف نهائي منافسات السباحة “50 مترًا” بدورة ألعاب التضامن الإسلامي “قونية 2021”، أمس.
وأنهى بوعريش مسافة السباق بزمن قدره 23.74 ثانية.
وتأهل السباح السعودي إلى ذلك الدور بعد حلوله رابعًا في تصفيات السباق بزمن قدره 23.89 ثانية.
وتتواصل منافسات السباحة في الدورة، عند الـ 10:00 من صباح اليوم، دون بوعريش الذي فقد فرصته في التنافس على إحدى الميداليات الثلاث.
وأنهت البعثة السعودية يوم أمس دون رفع رصيد ميدالياتها، البالغ عددها 20.


الحبشي.. ميدالية مضمونة
وشارك الحبشي في 3 دورات مختلفة من ألعاب التضامن، 2005 و2013 و2017، وفي كل واحدة منها، غادر بميدالية.
وحقق الرامي ذهبيتي 2005 و2013، فيما انتزع الفضية في 2017.
وشكّلت الميدالية الأولى نقطة انطلاق للاعب في مختلف المحافل، وعلى رأسها دورة الألعاب الآسيوية “آسياد” التي احتكر ذهبياتها خلال الفترة من 2006 و2014. والحبشي أول لاعب يفوز بذهبية دفع الجلة في الآسياد لثلاث دورات متتالية. وحقق الحبشي الرقم الأفضل عبر مسيرته، في الجولة العالمية لألعاب القوى 2009، حين دفع الثقل لـ 21 مترًا و13 سم. 9 صقور 
يستهدفون الثنائية

9 صقور 
يستهدفون الثنائية

9 صقور 
يستهدفون الثنائية