2018-07-08 | 23:55

أبطال الأمتار الأخيرة يحققون الذهب

صورة التقطت للإيطالي باولو روسي يحمل كأس العالم عام 1982 بعد الفوز على ألمانيا  في النهائي (أرشيفية)
صورة التقطت للإيطالي باولو روسي يحمل كأس العالم عام 1982 بعد الفوز على ألمانيا في النهائي (أرشيفية)
الرياض ـ أحمد الخلف
         

تحفل منافسات كأس العالم "فيفا" بأسماء لاعبين تألقوا في المراحل الأولى من المسابقة، لكنهم تحولوا إلى أبطال حقيقيين في الأدوار النهائية. ومع بلوغ النسخة الجارية هذا العام من البطولة أطوارها الأخيرة، تعود بنا الذاكرة إلى بعض نجوم المراحل النهائية في العرس الكروي العالمي، وكوكبة أسماء تُضاف إلى هذه القائمة في روسيا 2018.

1958 ـ بيليه
على الرغم من عدم مشاركة بيليه ابن الـ 17 عامًا حينها في المباراتين الأوليين مع منتخب بلاده، إلا أنه أسهم في تتويج فريق السامبا باللقب. في تلك النسخة، بدأت مشاركته في ختام دور المجموعات أمام منتخب الاتحاد السوفييتي، ولم تكن له بصمة كبيرة في ذاك اللقاء، وتفجَّرت موهبته في المراحل الإقصائية.

1966 ـ جيف هيرست
كان جيف هيرست لاعبًا احتياطًا، وخيارًا ثانيًا في هجوم المنتخب الإنجليزي، لكنَّ تراجع مستوى، جيمي جريفز، المهاجم الأول في المنتخب آنذاك، الذي فشل في التسجيل في دور المجموعات، أدى إلى غياب جريفز عن مواجهة الأرجنتين في ربع النهائي، وإتاحة الفرصة لهيرست للمشاركة، الذي سجَّل هدف اللقاء الوحيد. وفي نصف النهائي، واصل هيرست تقديم مستوياته المميزة أمام البرتغال على الرغم من عدم تسجيله أي هدف، ليقود منتخب بلاده في النهائي أيضًا، ويسجل ثلاثة أهداف من أصل أربعة في مرمى المنتخب الألماني، ويمنح منتخبه شرف رفع كأس العالم في ملعب ويمبلي.

1982 ـ باولو روسي
لم تجرِ رياح سفن دور المجموعات في نسخة عام 1982 كما يشتهي النجم الإيطالي باولو روسي، وحتى في الدور الثاني أمام الأرجنتين، ظل بعيدًا عن التهديف، حتى انفجر في شباك البرازيل بثلاثية رائعة، وضعت منتخب بلاده في نصف النهائي ليسجل أيضًا ثنائية في مرمى بولندا، وفي النهائي أكمل التميز بتسجيل الهدف الأول من الثلاثية في المرمى الألماني، وتتويج الآزوري باللقب.
2006 ـ فابيو جروسو
في كرة القدم عادة ما يكون التميز لمَن يسجل الأهداف، وهذه وظيفة المهاجمين، لكنَّ فابيو جروسو، الظهير الأيسير للمنتخب الإيطالي، استطاع كسر هذه القاعدة في نسخة 2006. جروسو لم يترك أي بصمة في دور المجموعات، وفي دور الـ 16 أمام أستراليا، طُرِدَ أحد اللاعبين الإيطاليين، وواجه المنتخب خطر الإقصاء، لكنَّ اندفاعة خطرة من جروسو نحو عرين الأستراليين، انتهت بحصول المنتخب الإيطالي على ركلة جزاء، اقتنص منها توتي هدفًا مهمًّا، واستمر ظهور جروسو في التشكيلة، وزادت ثقته في نفسه، ليسجل هدفًا جميلًا في شباك ألمانيا المستضيفة في نصف النهائي في الشوطين الإضافيين، وفي النهائي، لجأ منتخبا إيطاليا وفرنسا إلى ركلات الترجيح، وهزَّت إيطاليا الشباك من ركلاتها الخمس، وحصدت لقبها العالمي الرابع. وكان اللاعب الذي سدَّد خامس ركلة ترجيح فابيو جروسو نفسه.

أبطال 
الأمتار الأخيرة يحققون الذهب

أبطال 
الأمتار الأخيرة يحققون الذهب

أبطال 
الأمتار الأخيرة يحققون الذهب