> مقالات

عدنان جستنية
المدرب الهدية «باع» السوبر
عدنان جستنية |
2018-08-21



كل من اطلع واهتم من الاتحاديين بتصريح مدرب نادي الاتحاد دياز، الذي أطلقه بالمؤتمر الصحفي قبل مواجهة فريقه السابق الذي كان يدربه نادي الهلال، حينما قال “أنا أعرف الهلال”، من المؤكد من الوهلة الأولى سوف يطمئن على النمور، وبالتالي ينام قرير العين ويضع النتيجة في جيبه وبطيخ صيفي في بطنه.

ـ وكل من تابع واهتم من الهلاليين بالتصريح نفسه و”صدق” دياز حتمًا أنه بات قبل ليلة المباراة قلقًا على الزعيم قلقًا شديدًا وطار النوم من عينيه، فدياز صاحب الخبرة الطويلة و”العارف” معرفة تامة بفريق كان يدربه لن يجازف بمثل هذا الكلام المتضمن في صيغته “تحديًا” لمدرب الهلال خيسوس، بما يعني أن الاتحاد سيأكل ويلتهم الذئب الأزرق التهام الوحوش الجائعة.

ـ وإن تمعنا جيدًا التطبيقين النظري والعملي للمدرب الكبير دياز على أرضية الملعب أثناء المباراة إن كان على “علم” يقين بفريقه السابق أم لا، نجد أننا أمام ثلاث حقائق لا بد أن واحدة منها تضع النقاط على الحروف تجاه شخصية مدرب مخلص في عمله ويعي ما يقول أم أنه مدرب “طباخ”؟

ـ الحقيقة الأولى تكمن في فترة زمنية قضاها مع ناديه السابق كان “مفوتًا” تائه الفكر فاقد التركيز، بينما الحقيقة الثانية تظهر وتبرز عبر معرفته “الدقيقة” بفريقه السابق على مستوى نقاط ضعفه وقوته، ولولا هذه المعرفة لذاق الاتحاد “شر” هزيمة في تاريخه، لكن علمه “الخرافي” الذي يملكه “خفف” من أرقام خيالية من الأهداف ستمطر شباك عساف، أما الحقيقة الثالثة والثابتة عندي التي أميل إليها أن دياز ليس لديه “علم” بإمكانات وقدرات الفريق الذي يدربه حاليًا بصفة عامة سواء على مستوى لاعبيه السعوديين أو الأجانب، والدليل كان واضحًا فلم نرَ له أي “لمسة” أو بصمة تذكر.

ـ ما شاهدته من أول دقيقة في مباراة السوبر كأن دياز “باع” المباراة للهلال، فالفريق الاتحادي كان يلعب كرة أشبه بـ “النقازي” كلها في “الهواء الطلق” تذكرني بأسلوب المدرب الإنجليزي “بوبهاثون”، على الرغم من أسماء النجوم التي سمعنا عنها وتكلفتهم المادية، فقد كانت طريقة لعبهم “خيط بيط تخبيط” مع قناعتي أن السوبر لم يقدم لاعبي الاتحاد الأجانب بالصورة الحسنة المتوقعة والسبب المدرب “الهدية”.

ـ عمومًا، ألف مبروك للهلال بطولة “مستحقة” جاءتهم على طبق من ذهب كـ “هدية” من مدرب من وجهة نظري كان هو المدرب “الحقيقي” للهلال، ولو وجد الاتحاد مدربًا “يعرف” يوظف إمكانات لاعبيه لما فاز الهلال ولما حقق بطولة السوبر.